الأستشارات القانونيه نقدمها مجانا لجمهور الزائرين في قسم الاستشارات ونرد عليها في الحال من نخبه محامين المنتدي .. او الأتصال بنا مباشره موبايل : 01001553651 _ 01144457144 _  01288112251

    قضية الفنية العسكرية 1974

    شاطر

    محمد راضى مسعود
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات: 6403
    نقاط: 14046
    السٌّمعَة: 118
    تاريخ التسجيل: 26/06/2009
    العمل/الترفيه: محامى بالنقض

    default قضية الفنية العسكرية 1974

    مُساهمة من طرف محمد راضى مسعود في الإثنين يوليو 13, 2009 2:58 pm

    وكانت الدائرة الجنائية قد انعقدت برئاسة المستشار / برهان الدين العبد وبعضوية السيدين عبد اللطيف المراغي ومحمد وجدي عبد الصمد المستشارين بمحكمة استئناف القاهرة وتمثلت النيابة بالأساتذة " مصطفى طاهر " رئيس النيابة و " عدلي حسين " وهو بدرجة وكيل نيابة أيضاً و " صهيب حافظ " وهو بدرجة وكيل نيابة أيضاً . ولك أن تلاحظ أن هذه الأسماء جميعاً قد خطت طريقها بثبات في السلكين القضائي والسياسي ولك أن تعلم أيضاً أن بقدر اطمئنان القيادة السياسية وقتئذ إلى هذه الأسماء بقدر ما كان تطورها السياسي وقد كان "ماهر الجندي" أيضاً وكيلاً للنيابة في هذه القضية ومعه أصغر الوكلاء وقد كان اسمه "رجائي العربي" ، وقد استمر برهان الدين العبد رئيس الدائرة وعبد اللطيف المراغي ومحمد وجدي عبد الصمد في سلك القضاء حتى وصلوا جميعاً إلى درجة رئيس محكمة النقض أما أعضاء النيابة فقد حصل اثنان منهما على درجة محافظ وهما عدلي حسين وماهر الجندي وقد مر ماهر الجندي بقضية فريدة ينبغي الإشارة إليها ذلك أن " ماهر الجندي " وكيل انيابة قد اعتلى درجات السلم القضائي حتى وصل إلى درجة المحامي العام الأول ثم اختارته القيادة السياسية كمحافظ لمحافظة الغربية ثم محافظاً للجيزة ولكن الباحث يجد خلطاً قد حدث بين السلك القضائي والسلك السياسي في تسيير أمور العدالة التي كان يتولاها "ماهر الجندي " وكيل النيابة ثم " ماهر الجندي " رئيس النيابة ثم " ماهر الجندي " المحامى العام لنيابات الجيزة وقد انتهت حياة " ماهر الجندي " القضائية والسياسية باتهامه في جريمة رشوة ثم صدور الحكم ضده في هذه القضية بالسجن .
    أما " عدلي حسين " فبالرغم من اختلاط العدالة عنده بأمور السياسة إلا أنه حافظ على شيء من التوازن على الأقل من حيث الظاهر فقد وصل " عدلي حسين " وكيل النيابة إلى درجة رئيس دائرة أمن دولة عليا وقد حافظ " عدلي حسين " على هيبة القضاء بينما لم يفعل ذلك "الجندى" وقد مر التاريخ بعدلى حسين حتى جعل منه أحد كبار المستشارين لمجلس الشعب في عام 1988 تقريباً وحينما أسندت إليه نظر قضية الضباط المتهمين بتعذيب المتهمين المحبوسين على ذمة قضية الجهاد كانت رئاسة هذه الدائرة للمستشار " سليمان أيوب " إلا أن عضو اليمين كان هو المستشار " عدلي حسين " وأصدرت هذه الدائرة حكماً مازال تحت التقييم التاريخي والسياسي ببراءة جميع الضباط المتهمين بالتعذيب ، وقد تلاحظ لدى الباحثين أن المحكمة كانت مستعدة لهذا الحكم على الأقل من الناحية النفسية كما أن المتهم أيضاً كان مستعداً لهذا الحكم من الناحية النفسية فلم يكن هناك مظاهر قلق لدى المتهمين وقد كانوا يدخلون إلى القاعة في موكب رسمي .
    أما المحكمة وقد كان " عدلي حسين " هو عضو اليمين بها فقد اسبغت على هؤلاء المتهمين حماية غير معهودة فجلسوا بين مقاعد الجمهور يرتدون نظاراتهم الشمسية ويتعاملون بثقة غير عادية على أي الأحوال فقد ارتقى "عدلي حسين " وكيل النيابة في هذه القضية بين درجات القضاء المختلفة ثم بين درجات السياسة المختلفة حتى وصل إلى درجة " محافظ قوي " ومعنى محافظ قوي أن " عدلي حسين " كان قادراً على خلق إشكاليات مع رموز الحكم مثل " كمال الشاذلي " وغيره في وقت كان فيه " كمال الشاذلي " يمثل القوة الرادعة لنظام الحكم في مصر وكان " عدلي حسين " يقوم بدور المحافظ على هذا النظام كمحافظ للمنوفية وقد انتهى هذا الصراع بالفصل بين القوات المتصارعة بأن نقل " عدلي حسين " إلى محافظة القليوبية ليمنح سلطات أعلى ويبقى " كمال الشاذلي " رجل النظام القوي في منصبه حتى تم استبعاده مؤخراً ليترأس المجالس القومية المتخصصة ويستمر "عدلي حسين" كمحافظ قوي ومحل ثقة النظام السياسي لمرات متتابعات .
    على أي الأحوال هناك فارق جلي بين ذلك الطريق الذي اختاره " ماهر الجندي " وبين طريقته في صناعة التوازنات وبين طريقة وأسلوب " عدلي حسين " في تناوله لأمور السياسة والقضاء العالي فماهر الجندي مثلاً كان شديد الاحتكاك بالمتهمين كما أنه كان يتعامل مع القضايا السياسية والدينية منها بصفة خاصة بطريقة تكشف عن حالة مضادتها وقد ظهر هذا في أكثر من موقف فقداحتك " ماهر الجندي " وهو محام عام مع المتهمين في قضية الجهاد أكثر من مرة سواء كان ذلك بالإشارة أم أثناء انعقاد المحاكمة أو من خلال الاحتكاك المباشر في التحقيقات وتكررت هذه الاشتباكات في قضية "الناجون من النار" مثلاً والتي حقق فيها " ماهر الجندي " في عام 1989 وكان وقتها في درجة المحامي العام الأول لنيابات الجيزة .
    وقد قدم المستشار " ماهر الجندي " وقتئذ ثلاثة من المواطنين في هذه القضية وهم في حالة اعتراف كامل بأنهم قد قاموا بمحاولة اغتيال اللواء " حسن أبو باشا " واللواء " نبوي إسماعيل " وزيرا الداخلية الأسبقين وكذلك محاولة اغتيال الكاتب "مكرم محمد أحمد " وقد ألقى وزير الداخلية اللواء " زكي بدر " بياناً في مجلس الشعب بناءً على ما توصلت إليه تحقيقات المستشار " ماهر الجندي " منه أنه توصل للفاعلين وأنهم قدموا للمحكمة ولكن الرياح قد آتت بما لا تشتهي النيابة وقتئذ فقد تم القبض فيما بعد على الفاعلين الأصليين في هذه القضية وسيلي الحديث عن هذه القضية في أحد أجزاء هذه السلسلة .
    كان هذا هو الفرق بين تعامل " ماهر الجندي " القضائي وبين تعامل
    " عدلي حسين " القضائي ولعل ذلك الحرص والتوازن الذي أبداه " عدلي حسين " وكيل النيابة كان ذلك سبباً في أن تستمر حياته السياسية إلى حد أبعد .

    محمد راضى مسعود
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات: 6403
    نقاط: 14046
    السٌّمعَة: 118
    تاريخ التسجيل: 26/06/2009
    العمل/الترفيه: محامى بالنقض

    default رد: قضية الفنية العسكرية 1974

    مُساهمة من طرف محمد راضى مسعود في الإثنين يوليو 13, 2009 2:59 pm

    ويجدر بنا الإشارة إلى أن " صهيب حافظ " والذي كان بدرجة وكيل نيابة أيضاً في هذه القضية كان من الرموز القضائية الشهيرة إلا أن قربه من الدوائر السياسية هو الذي ساعد على حفظ قضية مقتل أبنه بواسطة الحرس الجمهوري على سبيل الخطأ وفق ما ورد في التقارير وقتئذ ، فقد حدث أن قامت دراجة بالسير في منطقة من مناطق الخطر الشديد بالقرب من بيت رئيس الجمهورية وتعرض قائدها لإطلاق النار الكثيف مما أدى إلى مقتله وكان هذا القائد أبن المستشار " صهيب حافظ " النجم اللامع في عالم القضاء وقتئذ أما بقية وكلاء النيابة فقد استمروا في العمل القضائي دون العمل السياسي وكانت هذه خاطرة لابد منها لكي يربط الماضي بالحاضر ولكي يصل القاريء إلى ما يصل إليه من خلال ذكر الوقائع .
    إلا أن العمل القضائي من حيث تطور العضو في سلكه الإداري قد يعبر عن جانب سياسي من جهة أخرى وهو ما تعيش فيه دول العالم الثالث من سلوك معيب فقد كان "رجائي العربي" في هذه القضية هو أصغر نائب عام في العصر الحديث وربما في تاريخ مصر وقد تخطت القيادة السياسية بقرار تعينه العديد من المستحقين لمثل هذا القرار .
    المتهمون في القضية
    نعرض على القاريء أولاً بياناً وافياً بأسماء وبيانات المتهمين
    م
    اسم المتهم
    السن وقت المحاكمة
    البيان الشخصي
    1
    صالح عبد الله سريه
    37 سنه
    موظف بالمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم بالجامعة العربية ومقيم برقم 8 بشارع عرفات بالدقي
    2
    طلال محمد عبد المنعم الأنصاري
    22 سنه
    طالب بهندسة اسكندرية ومقيم رقم 6 شارع الجلال رومي بالإبراهيمية
    3
    كامل محمد عبد القادر
    25 سنة
    طالب بطب إسكندرية ومقيم برقم 9 شارع البلبيس بكيلو باترا إسكندرية
    4
    حسن محمد هلاوي
    22 سنة
    طالب بمعهد الدراسات الإسلامية جامعة الأزهر ومقيم برقم 12 فوتزيد قسم الهرم
    5
    كارم عزت حسن عبد المجيد الأناضولي
    22 سنة
    طالب بكلية الفنية العسكرية ومقيم برقم 44 شارع علي شعراوي حدائق القبة
    6
    سعد محمد عبد المنعم دربالة
    23 سنة
    طالب بكلية الفنية العسكرية ومقيم برقم 2 حارة أنور شارع البحر الأعظم بالجيزة
    7
    محمود محمود مرسي العمراوي
    24 سنة
    طالب بكلية الفنية العسكرية ومقيم بعزبة الغمراوي شارع أبو قير إسكندرية
    8
    أحمد صالح عامر
    23 سنة
    طالب بكلية الفنية العسكرية ومقيم بمنزل رجب بجوار شرطة النجدة بدمياط
    9
    حسين حسن سليم غنيم
    23 سنة
    طالب بكلية الفنية العسكرية ومقيم برقم 3 شارع فخر الدين بقليوب البلد
    10
    محمد شاكر محمد سليمان الشريف
    23 سنة
    طالب بكلية الفنية العسكرية ومقيم بفرشوط
    11
    محمود أحمد محمود عبد العال
    21 سنة
    طالب بكلية الفنية العسكرية ومقيم برقم 3 شارع أبن دينار محرم بك إسكندرية
    12
    أحمد مجدي محمد إسماعيل
    23 سنة
    طالب بكلية الفنية العسكرية ومقيم بنجيبه بلبيس شرقية
    13
    مجدي محمد سليم
    22 سنة
    طالب بكلية الفنية العسكرية ومقيم برقم 9 حارة أندراوس حنا من شارع البعثة روض الفرج
    14
    محمود خلاف محمد أحمد
    22 سنة
    طالب بكلية الفنية العسكرية ومقيم برقم 60 سيد درويش قسم المنتزه
    15
    كرم محمد محمد عيسى
    22 سنة
    طالب بكلية الفنية العسكرية ومقيم شارع حفني خلف رعاية الطفل المنتزه
    16
    حسين محمد حافظ
    20 سنة
    طالب بكلية الفنية العسكرية ومقيم برقم 5 شارع الأشراف بالسيدة نفيسة
    17
    يحيى عبد العليم يحيى إسماعيل
    20 سنة
    طالب بكلية الفنية العسكرية ومقيم برقم 4 عطفه المقدس بالجعجعني مصر القديمة
    18
    محمود محمد أبو زيد
    25 سنة
    طالب بكلية الفنية العسكرية ومقيم بشارع محمد أبو زيد أرض البصرى المعادي
    19
    محمود دياب أبو زيد
    19 سنة
    طالب بكلية الفنية العسكرية ومقيم أمام المنزل 23 شارع البوسته القديمة بالحضره البحرية باب شرقي إسكندرية
    20
    محمد الصاوي محمد علي
    19 سنة
    طالب بالكلية الفنية العسكرية ومقيم 15 شارع الدكتور تنواتي قسم الرمل إسكندرية
    21
    محمد إبراهيم زيتون
    22 سنة
    طالب بزراعة إسكندرية ومقيم برقم 215 شارع عمر لطفي سيدي جابر إسكندرية
    22
    محمد السيد حسين سليم
    21 سنة
    طالب بهندسة إسكندرية ومقيم برقم 5 شارع كرم بشرتي بالرمل إسكندرية
    23
    محمد محمود عشره
    20 سنة
    طالب بطب إسكندرية ومقيم برقم 5 شارع ميزين قسم الرمل إسكندرية
    24
    هاني عبد المقصود السيد الفرنواني
    20 سنة
    طالب بهندسة إسكندرية ومقيم برقم 57 شارع بني نوفل سيدي جابر إسكندرية
    25
    حسن عبد الله السحيمي
    22 سنة
    طالب بزراعة إسكندرية ومقيم بشارع أبن تونس بغبريال إسكندرية
    26
    مصطفى يحيى محمد
    22 سنة
    طالب بالمعهد العالي للقطن ومقيم 12 شارع أبن الخويمي بالحضره باب شرقي
    27
    عبد الحليم السيد عبد الحليم
    21 سنة
    طالب بهندسة إسكندرية ومقيم 32 شارع كرموز – إسكندرية
    28
    محمد محمد محمد حسن الجندي
    25 سنة
    محصل بترام إسكندرية ومقيم 23 شارع القرنفل غيط العنب كرموز إسكنرية
    29
    أحمد إبراهيم جمال الدين
    21 سنة
    طالب بهندسة إسكندرية ومقيم 382 طريق الحرية سيدي جابر – إسكندرية
    30
    محمد محمد محمد أبو العينين
    37 سنة
    مساعد بحري بالوحدة 7603ج 37 ومقيم 16 شارع بالي شوتس بالرمل
    31
    أحمد مجلي أحمد عشري
    30 سنة
    محصل بترام إسكندرية ومقيم 10 شارع قراقوش قسم كرموز – إسكندرية
    32
    جلال شفيق علي صقر
    26 سنة
    رقيب متطوع بالقوات البحرية الوحدة 7602ج37 مقيم بملك شهاب
    33
    محمود فراج عبد الحافظ
    22 سنة
    طالب بطب إسكندرية ومقيم برقم 14 شارع المماليك كرموز إسكندرية
    34
    مصطفى أحمد حسن خالد
    19 سنة
    طالب ثانوي خدمات محرم بك ومقيم 9 شارع الحافظ عثمان الإبراهيمية
    35
    وجيه عبد القادر الشنيظي
    30 سنة
    طالب بطب إسكندرية ومقيم 124 شارع السيد محمد كريم إسكندرية
    36
    رمضان فراج عبد الحافظ
    19 سنة
    طالب بهندسة إسكندرية ومقيم 14 شارع المماليك بكرموز إسكندرية
    37
    خالد إبراهيم أحمد سالم
    19 سنة
    طالب بمصطفى كامل الثانوية إسكندرية ومقيم 8 شارع رمضان الإبراهيمية
    38
    ممدوح جابر حافظ موسى
    19 سنة
    طالب بصيدلية إسكندرية ومقيم 34 شارع الواثق بالحفرة البحرية باب شرقي
    39
    محمود عادل فرج البلبيسي
    31 سنة
    طالب بهندسة إسكندرية ومقيم بجوار المنزل 18 شارع بور سعيد بالشاطيء
    40
    طلعت عباس عوض الله أحمد
    19 سنة
    طالب بهندسة إسكندرية ومقيم برقم 3 شارع أبن حوفر بجنا***س سان استفانو
    41
    محمد السيد أحمد جاد الكريم
    20 سنة
    طالب بطب إسكندرية ومقيم برقم 30 شارع إسماعيل غانم بمحرم بك
    42
    إبراهيم يوسف سيد أحمد زاهر
    19 سنة
    طالب بفصول خدمات محرم بك الثانوية ومقيم 35 شارع جواد حسني بسموحه
    43
    محمد فراج محمد عبد الكريم
    28سنة
    سائق أجره ومقيم برقم 5 شارع المماليك بكرموز – إسكندرية
    44
    يسري إبراهيم علي رفاعي
    20سنة
    طالب بكلية التربية جامعة إسكندرية ومقيم 28 شارع محمود حسن فهمي بالحضره البحرية بالإبراهيمية
    45
    أحمد إبراهيم محمد محمد عيسى
    19سنة
    طالب بطب إسكندرية ومقيم بشارع الجامع عزبة النشا ملك والده بإسكندرية
    46
    السيد محمود أحمد السيد
    30سنة
    سائق بالنقل العام بترام إسكندرية ومقيم 22 شارع الخالد – قسم الوايلي
    47
    سعيد حسني سعد محمد موسى
    20سنة
    طالب بالمرقسية الثانوية بإسكندرية ومقيم بملك عاشور بشارع المحطة بالبحرية أمام مستشفى المواسم بالإسكندرية
    48
    محمد محمود عبد العزيز شاهين
    21سنة
    طالب بط إسكندرية ومقيم 28 شارع حسني رشيد قسم مينا البصل – إسكندرية
    49
    سعد مصطفى محمد شحاتة
    21سنة
    طالب بطب إسكندرية ومقيم بشارع لمعي بسيدي بشر قسم المنتزه
    50
    محمد محمد علي خليفة
    19سنة
    طالب بطب إسكندرية ومقيم 11 شارع سليمان باشا بالمنشيا إسكندرية
    51
    رأفت إسماعيل محمد إسماعيل
    21سنة
    طالب بطب إسكندرية ومقيم 1 حارة القاضي من شارع الناصرية كوم الشقافه

    52
    عبد القوي محمد عبد الحفيظ
    20سنة
    طالب بالمعهد التجاري المتوسط ببنها ومقيم برقم 7 شارع اللبان بشط العنب بكرموز بإسكندرية
    53
    محمد عباس محمد السروجي
    21سنة
    طالب بزراعة إسكندرية ومقيم 5 شارع اسحق أفندي بالجمرك بإسكندرية
    54
    محمود عبد الله مرسي
    20سنة
    طالب بطب إسكندرية ومقيم 8 شارع محفوظ قسم محرم بك إسكندرية
    55
    يسري عامر محمد السيد عامر
    22سنة
    جندي بالقوات البحرية مدرسة المدفعية والصواريخ ومقيم 181 طريق الحرية باب شرقي إسكندرية
    56
    حسين سعد محمد الشيمي
    21سنة
    طالب بهندسة إسكندرية ومقيم 34شارع النعم بمحرم بك إسكندرية
    57
    أسامة محمود شوقي خاطر
    22سنة
    طالب بهندسة إسكندرية ومقيم بالمدينة الجامعية وأسرته تقيم ببندر الزقازيق
    58
    حسين عبد الرازق محمد إسماعيل
    22سنة
    طالب بهندسة إسكندرية ومقيم 81شارع المحمودية بفيكتوريا قسم المنتزه
    59
    أحمد محمود أحمد سيد أحمد
    19سنة
    طالب بطب إسكندرية ومقيم 13شارع الناصر محمد بغيط الصعيدي محرم بك
    60
    نجيب محمد عبد المنعم
    21
    طالب بزراعة إسكندرية ومقيم 12 طريق الحريه بالمنشية
    61
    محمد نشأت عبد الفتاح
    20سنة
    طالب بطب إسكندرية ومقيم 12شارع مرسي محمود بمحرم بك إسكندرية
    62
    محمود السيد حسين سليم
    19سنة
    طالب بالناصرية الثانوية إسكندرية ومقيم 5شارع كرم قسم الرمل إسكندرية
    63
    محمد السيد محمد إسماعيل
    22سنة
    طالب بزراعة إسكندرية ومقيم 61قبلي السكة الحديد بسيدي بشر إسكندرية
    64
    إسماعيل خليفة محمد خليفة
    19سنة
    طالب بدبلوم تجارة ومقيم بالطالبة ميدان الرمله
    65
    أحمد محمود منصور
    36سنة
    صاحب مطعم ومقيم بملك الحاج أمين بعزبة الوالد بحلوان
    66
    مصطفى يسري أحمد عبد المطلب
    23سنة
    طالب بطب القاهرة ومقيم 81أ شارع صلاح سالم بالجيزة
    67
    عزت يوسف فرجاني
    34سنة
    ساعي بالهيئة العامة للتعاون الزراعي بالجيزة ومقيم 36 شارع البطل بالطالبية
    68
    عز الدين عبد الله محمود عبد الله
    19سنة
    طالب بالسعيدية الثانوية ومقيم 6 عطفه الملاحين قسم الجيزة


    _________________
    <br>

    محمد راضى مسعود
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات: 6403
    نقاط: 14046
    السٌّمعَة: 118
    تاريخ التسجيل: 26/06/2009
    العمل/الترفيه: محامى بالنقض

    default رد: قضية الفنية العسكرية 1974

    مُساهمة من طرف محمد راضى مسعود في الإثنين يوليو 13, 2009 3:01 pm

    69
    منصور حامد محجوب لطيف
    23سنة
    طالب بمعهد التكنولوجيا بحلوان ومقيم 25شارع حسني شاكر بالجيزة
    70
    صلاح الدين فضل سيد رزق
    26سنة
    طالب بطب القاهرة ومقيم بالطالبية بالهرم حارة زايد شارع عثمان
    71
    عبد الفتاح محمود عبد الفتاح الزيني
    22سنة
    طالب بالمعهد العالي التعاوني الزراعي بشبرا الخيمة ومقيم 10شارع إبراهيم زايد بالطالبية بالهرم
    72
    محمد محمود علي أبو العلا
    29سنة
    طالب بالجيزة الثانوية ومقيم 15 شارع عيسى حمدي بالعجوزة
    73
    أسامة محمد أحمد سيد خليفة
    23سنة
    طالب بطب القاهرة ومقيم 27 شارع الربيع الجعزي بالجيزة
    74
    محمد أمين مجاهد
    34سنة
    موظف بشركة الحديد والصلب ومقيم 2 شارع محمد حسين أرض اللواء بالجيزة
    75
    مصطفى عبد المنعم الصيروتي
    23سنة
    طالب بطب إسكندرية ومقيم 30 شارع الخيشه بمحرم بك إسكندرية
    76
    أحمد شكري الرشيدي
    20سنة
    طالب بزراعة عين شمس ومقيم 37شارع سليمان باشا بقليوب البلد
    77
    نبيل عباس عبد الرازق مصطفى
    31سنة
    مهندس بشركة الحديد والصلب ومقيم 18 شارع أبو فنه بالمنيل مصر القديمة
    78
    أحمد محمد سيد خليفة
    19سنة
    طالب بالكلية الجوية ومقيم 77شارع الربيع الجيزي بالجيزة
    79
    إبراهيم إبراهيم السيد محفوظ
    29سنة
    موظف بمصنع 135بحلوان ومقيم 50شارع السكة الحديد بالمعصرة المحطة
    80
    عبد الرؤوف أمير جيوشي محمد
    24سنة
    عامل بمصنع 999الحربي بحلوان ومقيم 15 شارع الشيخ طمال الجزائري حدائق شبرا
    81
    حسن حسن علي بدران
    21سنة
    طالب بكلية الألسن ومقيم شارع الأصبع قسم الزيتون
    82
    عيد إبراهيم أحمد حسن أبو دشيش
    20سنة
    طالب بتجارة عين شمس ومقيم بعزبة شركس بقليوب البلد
    83
    محمود عبد الله رضا
    19سنة
    طالب بكلية تربية الأزهر ومقيم 164 شارع شبرا
    84
    نبيل مختار محمد جاد المولى
    19سنة
    طالب بزراعة الأزهر ومقيم 3شارع الإصلاح قسم روض الفرج
    85
    محمد أحمد حسن وشهرته ربيع
    36سنة
    رسام بشركة المشروعات الهندسية بحلوان ومقيم بشارع 105رقم 20ب بالمعادي
    86
    محمد ياسر سعد علي مصطفى
    20سنة
    طالب بزراعة إسكندرية ومقيم 34 شارع محمود حسني فهمي باب شرقي إسكندرية
    87
    محمد علي حسين حسن جعفر
    19سنة
    طالب بالناصرية الثانوية إسكندرية ومقيم 437طريق الحرية برشدي – سيدي جابر
    88
    شريف محمد رشاد النبال
    19سنة
    طالب بصيدلية إسكندرية ومقيم بشارع الكنيسة الماردنية 3بالمنشية إسكندرية
    89
    صلاح الدين فهمي حامد أحمد
    20سنة
    طالب بطب إسكندرية ومقيم 4شارع المظفر محرم بك إسكندرية
    90
    علي الشريف عبد الله عجمي
    19سنة
    طالب بطب إسكندرية ومقيم 4شارع محمود حسن فهمي بالإبراهيمية إسكندرية
    91
    فتحي عبد السلام السيد مبارك
    29سنة
    نقيب مهندس بالقوات المسلحة ومقيم 25ب بشارع العزيز بالله – الزيتون
    92
    سعيد عبد الله حماد
    25سنة
    نقيب مهندس بالقوات المسلحة ومقيم بعمارة حماد خلف مسجد ناجي بالدخيلة إسكندرية
    ويظهر هذا البيان أن نسبة عدد الطلاب إلى نسبة عدد الموظفين متضاعفة وعدد الموظفين لا يزيد عن ستة عشر موظفاً بينما جاء عدد الطلاب ليصل إلى ست وسبعين طالباً مما يجعل نسبة الموظفين لا تزيد عن 15 % بينما زادت نسبة الطلاب إلى 70%
    إن ذلك يكشف بجلاء أن فكرة الانقلاب العسكري هي فكرة دخل في مجمل الاقتناع بها ظروف السن والحداثة وعناصر الحماس نحو التغير للأفضل من وجهة نظر أصحابها كما انه يتلاحظ أن إقامة المتهمين كانت مركزة بين القاهرة و الإسكندرية
    وباستثناء صالح عبد الله سرية (37سنة) ومعه سبعة من المتهمين تراوحت أعمارهم بين (30-35) سنة سنجد أن باقي المتهمين في سن صغيرة لا يتجاوز أكبرهم الـ25 سنة وهو ما يدل على حداثة السن وهي العامل المشترك الذي يدل على أن عقلية واحده هي عقلية صالح سرية هي التي كانت تقود كل تلك العقول التي سايرت الجماعة مسايرة الإعجاب وحب البطولة ولعل المرشد الذي أرشد عن هذه القضية – أحمد الرجال – كان معهم وكأنه بطل ولكنه عندما فوجيء بأن هذه البطولة سوف تتبلور على ارض الواقع بدماء فر منهم وأرشد عنهم ، كما ستلاحظ أن معظم الطلاب ينتمون لكليات القمة مثل كليات الطب والهندسة إلى جانب أفراد قلائل يعملون في مهن حرة وبسيطة مثل المتهم رقم "43" محمد فراج سائق التاكسي والمتهم "28"محمد الجندي المحصل بترام الإسكندرية وهو ما يعني تفاوت المستوى الفكري والثقافي الذي نجح سرية في إقناعه بالانضمام إليه .
    ... ومن خلال متابعتي لبعض عناصر هذه القضية الذين ظلوا على قيد الحياة وجدت أن بعضهم قد أصابته تحولات فكرية كبيرة فمنهم من جدد في فكره مثل طلال الأنصاري ومنهم من انتقل إلى التكفير والهجرة ثم خرج عنها وقاومها بعد ذلك مثل حسن الهلاوي ومنهم من تلون فكره من النقيض إلى النقيض مثل فتحي مبارك رقم"91" في هذه القضية والذي هاجم بشدة من قاموا بتنفيذ عملية الفنية العسكرية ووصفهم بأنهم مفسدون في الأرض إلا أنه وبعد خروجه من القضية وفصله من القوات المسلحة وجدناه طرفاً أصيلاً في فكر التكفير والهجرة وكان رمزاً يشار إليه بالعلم في مسائل تكفير الفرد بالمعصية وقد بقي البعض على فكره الجهادي حتى الآن إلا أننا نؤكد أنه حتى الذين استمروا منهم في اعتناق فكرة الجهاد فإنهم قد تطوروا كثيراً في أفكارهم وربما يكون ذلك إلى الأحسن من وجهة نظري ومثل هؤلاء كان "عبد الرؤوف" أمير الجيش والذي تطور فكره ومع ذلك فهو مازال معتقلاً حتى الآن.
    أما من حيث الموضوع وعند نظر القضية فإننا قد نصف الكثير منهم بالعصبية المفرطة أو بمعنى أدق إظهار التشدد في مواجهة المحكمة مما يعبر عن حالة من حالات فقدان الثقة لدى المتهمين في قرار تشكيل المحكمة وطريقة تكوينها من أجل ذلك فقد عمد بعض المتهمين مثلاً حينما سألتهم المحكمة عن قوله فيما هو منسوب إليه أن يشير إلى المحكمة بالآية القرآنية " ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكفرون " وكان هذا القول من المتهم السابع والثلاثين " خالد إبراهيم أحمد سالم " "19 سنة" وهو طالب بمدرسة " مصطفى كامل " الثانوية بالإسكندرية أما المتهم " محمد سيد أحمد جاد الكريم " وهو طالب في طب الإسكندرية فقد أجاب المحكمة بقوله " أنا غير مذنب وأنت كافر في شرع الله " ويبدو أن هذه الاجابة قد فتحت الطريق أمام الآخرين فكررها المتهم السادس والأربعون " السيد محمود أحمد السيد " أما المتهم رقم خمسون فقد أضاف عبارة " أنا لا أعترف بهذه الجاهلية " وكان هذا المتهم هو " محمد علي محمد خليفة " الطالب بكلية طب الإسكندرية وسنه 19 سنة ، أما المتهم الثاني والخمسون فكرر ذات العبارة وكان هذا المتهم هو " عبد القوي محمد عبد الحفيظ " والذي قرر في وضوح أمام المحكمة أنه لا يعترف بهذه الجاهلية وعبد القوي هذا سوف تتناوله سلسلة هذه الموسوعة حينما نأتي لتناول قضية الجهاد والتي تحمل رقم 687 لسنة 1979 ويطلق عليها اسم " قضية الجهاد الصغرى " فقد كان عبد القوي هو


    _________________
    <br>

    محمد راضى مسعود
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات: 6403
    نقاط: 14046
    السٌّمعَة: 118
    تاريخ التسجيل: 26/06/2009
    العمل/الترفيه: محامى بالنقض

    default رد: قضية الفنية العسكرية 1974

    مُساهمة من طرف محمد راضى مسعود في الإثنين يوليو 13, 2009 3:04 pm

    بطل هذه القضية كأحد المصادر المتعاونة مع مباحث أمن الدولة ولن تكون هذه الواقعة من الغرائب في هذه السلسلة ، فسوف ترى أن الكثير من اللذين يحملون مواقف متشددة في هذه القضايا يكونون أحياناً هم المصادر الرسمية لصناعة قضايا أخرى " مرشد أو مصدر أو معاون " .
    وإذا ما عدنا للمتهمين فإن المتهم الرابع والخمسون وهو " محمود عبد الله مرسي " الطالب بطب الإسكندرية قد اكتفى بترديد الآية " إن الحكم إلا لله " وقد أتى المتهم الواحد والستون بعبارة جديدة وهو " محمد نشأت عبد الفتاح " الطالب بطب إسكندرية فوجه الاتهام للمحكمة نفسها قائلاً :-
    " غير مذنب بل أنتم المذنبون "
    أما المتهم الرابع والستون " إسماعيل خليفة محمد خليفة " الطالب بدبلوم التجارة فقال : "أنا غير مذنب وأنا سجين بتهمه الإسلام" .
    أما المتهم السابع والسبعون " نبيل عبد الرازق مصطفى " فقد طلب من المحكمة أن تتقي الله في دينها .
    وهكذا بدأت سخونة الأحداث منذ اللحظة الأولى للمحاكمة إلا أن النيابة قد زادت من سخونتها حينما قامت بقراءة الاتهامات المنسوبة للمتهمين بصورة حماسية غلب عليها الانفعال في مواجهة المتهمين كما أنهم جميعاً تناوبوا في الهجوم على المتهمين
    فقد ساقت النيابة الاتهامات بصورة متدافعة بعد أن بدأت باتهام المتهمين بتغيير دستور الدولة وشكل الحكومة بالقوة حال كونهم قد ألفوا تنظيماً سرياً مسلحاً أستهدف إسقاط الحكومة القائمة عن طريق القيام بانقلاب مسلح للإستيلاء على زمام الحكم وأنهم دبروا لتنفيذ مخططهم للاستيلاء على الكلية الفنية العسكرية للاستعانة بإمكانيتها من أسلحة وذخائر ووسائل النقل في اقتحام اجتماع عام لرئيس الجمهورية وقتئذ " محمد أنور السادات " مع أعضاء اللجنة المركزية بمجلس الشعب بهدف تنحية الرئيس والاستيلاء على السلطة، وعرضت النيابة في قرار الإحالة وجهة نظرها فيما خططه المتهمون من أنهم تجمعوا بميدان العباسية أولاً على شكل مجموعات مسلحة وأن بعض هذه المجموعات توجهت إلى الكلية الفنية العسكرية وأنهم نجحوا في اقتحامها بمؤازره أعضاء التنظيم من الطلبة من داخل الكلية وذلك بعد الإعتداء على الحراس ثم انتشر الباقون لإتمام السيطرة عليها كما قامت النيابة بتوجيه الاتهام إلى المتهمين بأنهم عصابة مسلحة وذكرت أن القادة لهذه العصابة هم " صالح عبد الله سريه " و " طلال عبد المنعم الأنصاري " و " حسن هلاوي " و " كارم عزت الأناضولي "
    وأن هذه العصابة المسلحة حسب تعريف النيابة قد هاجمت حراس الكلية الفنية العسكرية واستولوا على أسلحتهم وذخائرهم من أجل السيطرة على المبنى .
    هذا وقد ازدادت حده الصوت حينما ارتفع صوت النيابة وهي بصدد الحديث عن وقائع القتل التي أرتكبها المتهمون من وجهة نظر النيابة فنسبت إليهم أنهم قتلوا عمداً مع سبق الإصرار كل من الرقيب " إبراهيم محمد إبراهيم " والعريف " عبد النبي محمد إبراهيم " والجنود " حسين عبد الله إمام " و" زينهم محمد زكي " و " محمود سليمان محمود " و" محمود عبد الوهاب راضي " و " رشيد السيد السيد " وهم من جنود الحراسة المكلفين لحراسة الكلية الفنية العسكرية وصحيح أن العملية لم تسفر إلا عن قتل هؤلاء حسب ما عرضته النيابة إلا أن كل من نجا من الجنود أو الضباط قد اشتملهم قرار الإحالة باعتبار أن محاولة قتلهم كانت شروعاً في القتل وقد ذكرت النيابة من هؤلاء " الرائد محمد السيد عيسوي " ومن صف الضباط والجنود ذكرت النيابة " زكريا الصباحي خليل ، عبد الله ماضي عبد الله ، مصطفى جمال حامد ، عبد الصبور سليم حسن ، خليل علي خليل ، محمد سليمان محمود ، عبد الوهاب عبد الوهاب محمد السيد مروان ، غنيم عبد العزيز غنيم ، أحمد محمد حامد عفيفي ، محمد خضر السيد ، محمد متولي عواجه ، عيد محمد صالح ، أحمد عبد الباسط عقل ، نبيل مرسي علي ، عباس فتحي إبراهيم ، فرج عوض مرجان ، أحمد أحمد محمود الديب ، حسين عبد الرحمن عبد القادر ، إبراهيم سلامة حنا ، عبد الجواد نصر غلاب " وكل هؤلاء من قوة الكلية الفنية العسكرية وقتئذ كما أصيب في هذه المحاولة " محمود محمد أحمد " كهربائي الكلية وإذ تنتهي النيابة من هذا الاستعراض تجد أمامها جيشاً من المحامين .
    صحيحً أن المحاماة في ذلك الوقت كانت تذخر بالعديد من الرموز الحريصة على الإنسان وحقوق الإنسان إلا أننا قد نلحظ أن ثمة تصفية حسابات كانت تتم بين بعض المحامين وبين نظام الحكم وكما أنك تجد أن البعض الآخر قد وجد في المحاكمة مجالاً للإفساح عن فكره السياسي . إلاأنه من المؤكد أن هيئة الدفاع في مجملها كانت تتسم بفكرتين أساسيتين :-
    فأما السمة الأولى فهي أنها كانت هيئة على مستوى من الوجاهة القانونية ومن الأسماء المعروفة في الشارع السياسي والبارعة في فنها والمتباينة في أفكارها أيضاً .
    أما السمة الثانية فهي استحواذ بعض المحامين على ثقة المتهمين بصورة واضحة وقد ظهر من هذه الأسماء الأستاذ المرحوم " فايز عبد المعز حبيب " المحامي بل لعلي لا أكون مبالغاً إذا ما قلت أن جميع المتهمين قد أجمعوا على توكيل الأستاذ " فايز حبيب " حتى وهم يقومون بتوكيل غيره .
    وكان من الأسماء البارزة أيضاً في هيئة الدفاع الأستاذ الدكتور " عبد الله رشوان " المحامي وقد كان موكلاً عن المتهم الثاني والتسعون " سعيد عبد الله حماد " وهو أخر المتهمين في قائمة الاتهامات إلا أن الدكتور " عبد الله رشوان " كان من أبرز المترافعين في هذه القضية صحيح أنه لم يطل في الحديث داخل الأوراق كما أنه لم يسهب في الدفاع عن شخص موكله إلا أنه وفي حقيقة الأمر قد استغل هذه المرافعة لإدانه مرحلة تاريخية بأكملها وقد استمرت مرافعته لعدة أيام ثم تداولها الشباب لسنوات طويلة فيما بينهم عن طريق أشرطة الكاسيت ذلك أن المحكمة كانت قد سمحت له بتسجيل المرافعة .
    ولأن هذه الموسوعة التي شرعنا في كتابتها لم تخصص لتسجيل المرافعات من الناحية التاريخية إلا أن مرافعات الدكتور " عبد الله رشوان " تستحق وبحق الوقوف أمامها لأنها تبين وبجلاء كيف نجح هذا المحامي الفذ في أن يستغل هذه المرافعة لكي يدين نظاماً عسكرياً كاملاً حكم مصر منذ عام 1952 وحتى تاريخ صدور الموسوعة كما أنه تحدث عن التعذيب الذي تم في سجون الرئيس الراحل " عبد الناصر " واعتبر أن هذا التعذيب هو المفرخة الحقيقية لكل ما مر بمصر من إذلالِ وركودِ وإرهابِ وتمزقِ واستطاع الدكتور " عبد الله رشوان " ولساعات طوال أن يحول القضية من محاكمة أفعال مادية أرتكبها المتهمون إلى محاكمة النظم السياسية بأكملها .


    _________________
    <br>

    محمد راضى مسعود
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات: 6403
    نقاط: 14046
    السٌّمعَة: 118
    تاريخ التسجيل: 26/06/2009
    العمل/الترفيه: محامى بالنقض

    default رد: قضية الفنية العسكرية 1974

    مُساهمة من طرف محمد راضى مسعود في الإثنين يوليو 13, 2009 3:05 pm

    ولا يفوتنا أن نشير إلى حضور الكثير من الأسماء النقابية والتاريخية من المحامين مثل الأستاذ " عبد العزيز جبر" والأستاذ " زكريا خطاب " والأستاذة " مفيدة عبد الرحمن " والأستاذ " ممتاز نصار " والأستاذ " زكي مراد " وغيرهم من أساطين المحاماة مثل الأساتذة " عبد العظيم دغيدي ، مصطفى فهيم ، محمد عطية خميس ، فرحات الدمنهوري ، زكي مراد ، علي حسن الشايب ، عبد اللطيف أبو النصر ، عبد الفتاح الديب ، عبد الغفار البسطويسي ، عبد الحليم رمضان ، سيف عبد القادر ، حامد عسل ، صادق عبد الحفيظ ، محمد حسن المهدي ، أحمد خنوره ، علي منصور ، محمد لبنه ، ممدوح عبده مراد ، السيد علي حسين ، حسن شرابي ، حسني الألفي ، صبعه خليفة ، محمود السقا ، توفيق سعفان ، الإمام علي ، سعاد أحمد سالم ، محمد المأمون عثمان ، السيد القرشي ، إبراهيم صبحي ، زكريا خطاب ، سالم أبو عائشة ، حسين الكشور ، إبراهيم هلال ، مصطفى البكري ، السيد كامل عويضه ، سعد غرام ، صابر شهاب ، أحمد فؤاد عبد الله ، صالح ميكاوي ، أبو الفتوح سليم ، مصطفى نور ، عبد المجيد العزازي ، محمود عبد الوهاب ، مصطفى عبد الجواد ، نظمي فرح بسخروني ، عبد المنعم الحكيم ، عادل الحبشي ، عبد اللطيف الغزالي ، عبد المنعم نور الدين ، علي عبد الجواد ، عمر السيد أحمد ، أحمد السيد صالح ، رسمي علي بسيوني ، عبد الفتاح الأعرج ، جمال أبو سعده ، أحمد سليمان سهل ، عبد الله حسن ، أديب يونان ، إبراهيم درويش ، رزق حسين ، يوسف الشرقاوي ، حسين مطاوع ، محمد صالح ، صلاح الدين سري ، جمال الحريري ، مصطفى العفيفي ، محروس خضر ، جمال عامر ، إبراهيم طلعت ، عادل أمين ، أحمد الغزازي ، حافظ الختام ، عماد أبو الفتوح ، جرجس صبحي ، أحمد فؤاد السيد ، مدحت مهدي ، سعد بدوي، عبد العزيز محمد ، عدلي جرجس ، سامي بهجت ، المهدي منصور ، جمعه سعفان ، محمد بكير ، أحمد داود ،سيد زيدان ، محمود حمزة ، مصطفى كامل ، محمد صبري ، أحمد كمال شورى "
    هذه أسماء تعبر عن العشرات من رموز المحاماة في مصر في ذلك الوقت ومنهم من كان عضواً في البرلمان ومنهم من كان عضواً في العمل النقابي لأعوام طويلة ومنهم من كان من أقطاب اليسار الوطني .
    كل هذه المنظومة اجتمعت أمام محكمة جنايات أمن الدولة العليا فى ثوبها العسكري لنظر أول قضية انقلاب عسكري إسلامي فى العصر الحديث .
    التعذيب وبداية الصراع بين النيابة والدفاع :
    ذكرنا أن الأحداث قد ازدادت سخونة بعد أن استعرضت النيابة الوقائع وقد كانت خطة المحكمة منذ اللحظة الأولى هى تلطيف المناخ إلا أنه يبدو أنها لم تنجح فى تحقيق ذلك على الأقل فى الجلسات الأولى و قد بات الصراع واضحاً حينما طلب الأستاذ "عبده مراد" المحامى السماح له بمقابلة المتهمين لمناقشتهم ويجدر بنا أن ننقل الوقائع من مسرح الأحداث وكأننا نعايشها وقد سجلتها محاضر الجلسات على النحو التالى :
    "والمحكمة قالت أنها تصرح للمحامين بمقابلة المتهمين وعلى انفراد كما طلب الدكتور "عبد الله رشوان" أن تكون المقابلة على انفراد مع المتهمين والأستاذ "فايز حبيب" قال حصلت على 12 تصريح وأن رجال المباحث وهم الذين أوقعوا المتهمين تحت إكراه وتهديد وقد عذبوا المتهمين وأثبت المتهمون ذلك فى صفحات التحقيق وما زالت أثار التعذيب على أجسامهم وما زال رجال المباحث الحاليين هم السابقين اللذين عذبوا الإخوان المسلمين وعذبوا المتهمين أدفع ببطلان التحقيق.
    ملاحظة :
    والمحكمة كلفت النيابة بالسماح للمحامين بمقابلة المتهمين على انفراد وقال الأستاذ "فايز حبيب" أؤكد أن المتهمين لازالوا تحت سيطرة رجال المباحث وأطلب أن يخرج رجال المباحث من سجن طره والقلعة.
    ملاحظة :
    والمحكمة سألت المتهم الأول "صالح عبد الله سرية" :
    س / فيه محامى لك ؟
    ج/ أيوه الأستاذ "فايز حبيب".
    س/ هل تمانع فى حضور الأستاذ "أحمد كمال شورى" منتدباً عنك ؟
    ج/ لا أمانع.
    س/ ما هى جنسيتك ؟
    ج/ فلسطينى.
    سئل كل متهم عن اسمه وعمره وصنعته فأجاب كالوارد بصدد المحضر.
    تلى قرار الاتهام والنيابة طلبت تطبيق مواد الاتهام والنيابة اعترضت وامتنعت على ما ورد فى أقوال السيد المحامى الأخير من عبارات تتضمن الكذب ومجافاة للحقيقة فى صورة دفع إذ قال أن النيابة فى تحقيقاتها كانت متأثرة برجال الشرطة والمباحث وهذا كذب وافتراء على الحقيقة. لقد جرى التحقيق فى هذا الحادث والمتهمون فى حالة تلبس مجللين بدم ضحاياهم وقد جرى التحقيق فى مكتب النائب العام وفى الكلية الفنية العسكرية وفى وزارة الداخلية والنيابة تقرر اعتراضها أن الدفع بعيداً عن الحقيقة وشكراً.
    ملاحظة :
    والمحكمة قالت أن هذا من حق الدفاع وأمرت بمحو وصف أقوال المحامى بالكذب من محضر الجلسة والمحكمة سألت الدفاع عما إذا كان لديهم طلبات أخرى غير التأجيل للطلاع كما سألت المتهمين عما يريدونه"
    (نقلت بنصها وتشكيلها من محضر الجلسة)
    إلى هنا وتصل الجلسة إلى قمة الاحتكاك النفسى ولعل عبارات النيابة حينما اتهمت الدفاع بالكذب ومجافاة الحقيقة وحينما وجهت اتهامها للمتهمين ووصفتهم بأنهم قد ضبطوا فى حالة تلبس مجللين بدم الضحايا فإنها قد جعلت الأمور فى مسار الاحتكاك ولم يشفع فى الأمر أن المحكمة محت وصف النيابة لأقوال المحامى بالكذب من محضر الجلسة ذلك أن المحامين فى ذلك الوقت كانوا قد تجمعوا استعداداً لاتخاذ موقف.
    على أى الأحوال اختتم المتهم الثانى "طلال محمد عبد المنعم" أحداث تلك الجلسة التاريخية بكلمة ألقاها قال فيها :
    "نطلب أن تكون جميع الجلسات علنية لأن لدينا وثائق تدلل على أن الحكومة بعيدة عن الإسلام ونقرر ثانياً أن جميع التحقيقات جرى تعذيب علينا فى سجن القلعة وفى المخابرات وهناك أدلة وعاهات مستديمة لا تزال بنا ومن حقنا أن نطلب حضور رئيس الجمهورية للجلسة هنا لأنه طرف أساسى فى النزاع".
    (نقلت بنصها وتشكيلها من محضر الجلسة)
    وبانتهاء كلمة المتهم الثانى "طلال محمد عبد المنعم" تزاحم المتهمون فى إثبات وقائع التعذيب فطلب الأستاذ "المهدى الباز" المحامى استدعاء طبيب السجن الدكتور "مختار إبراهيم" لمناقشته فى الكشوف الطبية التى أجراها على بعض المتهمين وذكر المحامى المذكور أن تعذيباً قد وقع على المتهمين وأثبتته هذه الفحوصات ويبدو أن المحكمة لم تجد من طريقة للإفلات من السخونة إلا أن تمنح الجميع فترة لهدوء الأعصاب فقررت أولاً : بتأجيل الجلسة لمدة شهر تقريباً لتكون الجلسة التالية بتاريخ 14/12/1974 وقامت بإحالة عدد من المتهمين إلى الطب الشرعى كما قامت بانتداب العديد من المحامين ليزداد عدد المحامين والموكلين بضع عشرات أخرى.
    جلسة 14/12/1974
    نرى أنه من غير المهم أن نعيد تدوين الصراعات والنزاعات الكلامية التى دارت بين النيابة وبين المتهمين وقد بدأت فى هذه الجلسة مشاكل الحديث عن التعذيب ولم يكن ذلك ملفت للنظر بقدر ما كان حديث المتهم الأول "صالح عبد الله سرية" هو الملفت للنظر فقد كانت هى المرة الأولى التى يتحدث فيها المتهم الأول كما كانت ألفاظه شديدة الوضوح وشديدة القسوة فى ذات الوقت وقد بدأ "صالح سرية" كلامه بمخاطبة رئيس المحكمة بقوله :
    "يجب أن تسمح لى بالكلام وعندى سبع طلبات محددة فلماذا تمنعنى من الكلام" وهنا أجابه رئيس المحكمة بلهجة غير متعاطفة قائلاً "ماذا تريد ؟" وهنا بدأت أول مرافعة مختصرة لأول متهم بانقلاب عسكرى إسلامى فى القرن العشرين "صالح سريه" وقد كانت بليغة ومعبرة فى آن واحد فقال "أولاً " أرجو اعتبار التحقيقات التى أجريت معى باطلة.
    ثانياً : أسرتى للآن لا أعرف عنها شيئاً وأن أولادى تسعة وأطلب أن أعلم أى شئ عنهم وإن لم تمكنونى فقد عوضنى الله بتسعين غيرهم "يقصد من معه من المتهمين".
    ثالثاً : لا يوجد عندى ملابس للشتاء ولى فلوس عندكم وقد طلبت جزء منها مائة جنيه لكى أشترى ملابس وصابون ورفض طلبى وبالرغم من أن أخى محامى فقد قدم طلباً ليحضر إلى مصر ومنع من الحضور وقضيتنا إسلامية والمسئول عنها هو شيخ الأزهر وأرجو إحضاره لمعرفة حكم الإسلام فى هذه القضية والأوراق التى أمامنا تقول أن الأمن المركزى هو الذى قضى على هذه الحركة فأين هم هؤلاء الرجال وأنا محروم من الورقة والقلم وأريد أن أكت++ب وأنا أطالب بهذا الحق منذ أربعة شهور.
    (نقلنا فقط ما دونته محاضر الجلسات بينما الكلمة التى ألقاها صالح سرية كانت أكثر دقة وسخونة مما ذكره محضر الجلسة)
    وهنا قاطعته المحكمة وقررت أن تبحث كل هذه الطلبات.
    وقد أعقب ذلك فوضى وانقسام بين المحامين فقد كان المتهمون يصرون على وجود الأستاذ " فايز حبيب" مع كل متهم بينما رفض بعض الأهالى ذلك مما احدث زيادة الصخب الذى استمر لمدة ساعة كاملة بل إن بعض المحامين قد هاجم الأستاذ "فايز عبد المعز" رحمة الله حتى أنهت المحكمة هذا الصراع بان خاطبت المتهم الأول "صالح سرية" :
    "أرجو أن تسمعنى أنت وزملاؤك نرجو أن تعطوا الفرصة لننظر القضية فى جو هادئ وإلا اضطرت المحكمة إلى استعمال حقها القانونى فى إخراج المتهمين الذين يثيرون الشغب إلى خارج القاعة"
    (نقلت بنصها وتشكيلها من محضر الجلسة)
    ويبدوا أن هذه الجلسة قد انتهت سريعا واضطرت المحكمة إلى تأجيلها إلى جلسة 18/5/1975 بعد أن فشلت المحكمة فى إدارتها.
    أما في جلسة 18/5/1975ففي هذه الجلسة حضرت الوجوه الجديدة من المحامين كان أبرزهم المحامي القدير الأستاذ "أحمد نبيل الهلالى "والأستاذ" زكى مراد" عن المتهم (81)" حسن على بدران" وبحضورهما يكون قد تمثل اليسار المصرى بكل ألوانه بما فيها التيار الشيوعى .
    ويبدو أن هذه الجلسة لم تكن أحسن حظا من غيرها فقد أصابها ما أصاب الجلسات الأخرى إلا انه قد أرادت المحكمة أن تحسم بعض نقاط النزاع فأصدرت حكمها فى ذات الجلسة فى الدفع المبدى من أحد الأستاذة المحامين والذى دفع ببطلان قرار الإحالة وعدم دستورية قرار تشكيل المحكمة فقررت المحكمة رفض هذا الدفع فى محاولة منها أن تدخل إلى الموضوع إلا أن ذلك قد استهلك أكثر من ساعتين إلى أن قطعت المحكمة هذا الصراع بالإصرار على مناقشة الشاهد "احمد احمد حامد الرجال" الطالب بطب الإسكندرية وحلف اليمين ومن هنا استحق هذا الشاهد أن نفرد له فصلا بأكمله ذلك أن هذا الشاهد هو أحد أعضاء هذا التنظيم وقد آمن بفكرة وخطط معه وعاش بين حساباته إلى أن قام بالإبلاغ عن التنظيم بأكمله قبل تنفيذ الخطة بساعات معدودة.
    لذلك انتقل إلى الفصل الثانى لنخصصه للشاهد والعضو فى التنظيم فى ذات الوقت "أحمد أحمد حامد الرجال".


    _________________
    <br>

    محمد راضى مسعود
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات: 6403
    نقاط: 14046
    السٌّمعَة: 118
    تاريخ التسجيل: 26/06/2009
    العمل/الترفيه: محامى بالنقض

    default رد: قضية الفنية العسكرية 1974

    مُساهمة من طرف محمد راضى مسعود في الإثنين يوليو 13, 2009 3:06 pm

    إن السياسة الأمنية تعتمد أحياناً على "المصدر" في ضبط الجريمة وكلمة المصدر تطلق على العنصر المتعاون مع جهات الأمن في مواجهة المتهمين والمصدر يكون عادة من المختلطين بالمتهمين والعالمين بأحوالهم وهو عادة ما يتم إعداده بطريقة خاصة حتى يكون مناسباً لضبط الجريمة والوقوف على أبعادها.
    إلا أن المصدر في هذه القضية لم تصنعه وزارة الداخلية وإنما هو من صناعة التنظيم المضبوط ذاته وقد تربى بين أحضانه وبايعه على السمع والطاعة ولم يكن لوزارة الداخلية جهد في إعداده بل على العكس فإن وزارة الداخلية والعديد من الجهات الرسمية لم تصدق هذا المصدر حينما ذهب إليها للإرشاد عن التنظيم .
    من أجل ذلك فقد كانت تلك القضية نقطة تحول لدى الرئيس "أنور السادات" في نظرته إلى الأمن الداخلي وإلى أمنه الشخصي فقد حرص بعدها ولمدة عامين على تطوير سياسة المعرفة والمعلومات إلا انه لم يستمر طويلاً في هذا الطريق فقد عانت وزارة الداخلية في ظل عهد اللواء " النبوي إسماعيل " من حالة ارتخاء كامل سيظهر أثرها بعد ذلك بين صفحات هذه الموسوعة .
    المهم أن هذا الشاهد ( المصدر ) قد فجر لدى الأجهزة المعنية والمسئولة قضية مشكلة القصور في المعلومات .

    الشاهد وطبيعته الدينية

    دخل الطالب " أحمد أحمد حامد الرجال " إلى الشهادة مقدماً لها بعدة آيات قرآنية فقال:
    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
    بسم الله الرحمن الرحيم
    " يا داود إنا جعلناك خليفة في الأرض فأحكم بين الناس بالحق
    " إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها "
    ثم قال :
    ( إن المبدأ الذي أعتقد فيه وأسير عليه في هذه الدنيا أني لا أخاف على الإسلام من أعدائه بل من أدعيائه وكنت أقرأ في كتاب القومية وكنت أعلم أن الحركات التي قامت باسم الإسلام الإسلام منها براء ).
    (نقلت بنصها وتشكيلها من محضر الجلسة)

    كانت هذه هي المقدمة التي استعرض بها الشاهد " أحمد أحمد حامد الرجال " شهادته . وقد جاءت شهادته في عشرين صفحة كاملة إلا أن الباحث يستطيع أن يستنتج منذ اللحظة الأولى أن الشاهد كان يعاني من الخضوع لدائرة الاتهام واللوم النفسي فحاول أن يبرر الهدف من شهادته في مقدمة شرعية طويلة فقال أنه قد تعرف على " محمد باشا " وأنه علم منه أن هناك محاولة لقيام دولة إسلامية في مصر وهنا استطرد الشاهد فيما نصه :-
    " وكان خوفي على الإسلام أولاً وعلى مصر ثانياً هو الدافع الأمر الذي جعلني أتظاهر أنني من ضمن أعضاء التنظيم وقد قال الله تعالى في سورة النساء الآية 91 أنه " ما كان لمؤمن أن يقتل مؤمناً إلا خطأً"
    وورد أيضاً في الكتاب " ومن يقتل مؤمناً متعمداً فجزاؤه جهنم "
    وهذا هو اقتناعي شخصياً والذي أعلنه أن من يعصى كتاب الله فهو مجرم وكان خوفي على الإسلام هو الذي جعلني أتظاهر بالانضمام إليهم ولم استطع الإمساك بأي خيط إلا أني خفت على المسلمين فكان بلاغي حينما اكتشفت أول خيط مادي وأنا أضع على قدم المساواة المسئولين في رياسة الجمهورية كمسئولية من فعل ذلك في الفنية العسكرية لأني أبلغت الساعة 10.50 دقيقة . "
    (نقلت بنصها وتشكيلها من محضر الجلسة)

    إلى هنا انتهت المقدمة التي صنعها الشاهد وأنا أرى أن ننتقل بالقاريء بعد أن اختصرت المقدمة إلى مضمون الشهادة مباشرة

    س من المحكمة / ما الذي حدث ؟
    ج/ في يوم 16 في قطار 11.20 أبلغني "محمد الباشا" أن تعالى نروح إلى القاهرة فقلت طيب وكانت محاولاتي الأولى عاوز أكشف أي دليل مادي فرحت معاه في قطار الساعة 11.20 ورحت أنا و"محمد الباشا" و"محمد خليفة" و "محمد جاد" وفي محطة رمسيس ركبنا المترو ورحنا عين شمس وبعد كده قعدنا في مطعم وكان "محمد الباشا" يخرج من المطعم ويرجع وبعدين ركبنا تاكسي ورحنا محطة رمسيس ورجعنا إلى الإسكندرية و"محمد الباشا" قال لازم تيجي بكره الساعة 6.15 ركبنا من الإسكندرية وجينا احنا الأربعة وأثنين كمان وجينا في القطار ونزلنا في محطة رمسيس ومشينا أنا و"محمد الباشا" ومعرفش راح فين "خليفة وجاد" وبعدين ركبنا تاكسي ونزلنا في قهوة في ميدان العباسية وبعدين اخترقنا الميدان وقعدنا في الجنينة واحنا وصلنا القاهرة الساعة 9.30 ووصلنا الميدان الساعة 10.15 والساعة 10.20 جه واحد قصير ومعاه شنطة وعرض خطة الهجوم على الكلية الفنية فأدركت أن الإسلام سيتورط في قضية وأنا أدرك ما جاء في سورة النساء وكانت الآيتان هما اللي أوضحتا لي الطريق وعرفت أن هؤلاء القوم مضللين ولما وجدت الدليل المادي أبلغت على طول فرحت لرئاسة الجمهورية بتاكسي ورحت قلت لهم أنقذوا الموقف لأنهم هيورطوا الإسلام وخير لنا أن نحيا لننشر تعاليم الإسلام وكانت الساعة 10.50 ولقيت رقيبين فقلت لهم فيه أمر خطير جداً أرجوا أن تتحركوا بسرعة وأخذوا كلامي باستهتار وقلت الأمر مش محتاج كلام لازم تروحوا هناك وبعدها بشويه طلعوني فوق قابلت عقيد ثم عقيد يروح واحد وبعد نص ساعة ييجي واحد ونزلوني الساعة 11.30 ركبت عربية ورحت مباحث أمن الدولة الساعة 12.40 وهناك قابلت الأستاذ "ثروت ادريس" المقدم قال احنا بعتنا عربية للكلية الفنية ومفيش حاجة انت بتضحك علينا فقلت له أنا وضعت الأمر أمامكم لحد الساعة 1.30 أخذني ورحنا للواء "سيد فهمي" فأخذ مني شويه أقوال وبعدين قعدت في مباحث أمن الدولة 16 أو 17 يوم تقريباً لأن مليش إقامة في القاهرة وأجريت التحقيقات معي :-


    _________________
    <br>

    محمد راضى مسعود
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات: 6403
    نقاط: 14046
    السٌّمعَة: 118
    تاريخ التسجيل: 26/06/2009
    العمل/الترفيه: محامى بالنقض

    default رد: قضية الفنية العسكرية 1974

    مُساهمة من طرف محمد راضى مسعود في الإثنين يوليو 13, 2009 3:07 pm

    س/ أول علمك بالتنظيم كان قبل الحادث بأد أيه ؟
    ج/ كان فيه كلام كده وجه "محمد الباشا" في أواخر ديسمبر ولما راقبته قال مفيش كلام من ده وبعدين عدت عليه لما شفت منه حركات مريبة وده كان قبل الواقعة بأسبوعين أو عشرة أيام .
    س/ ما الحديث الذي دار بينك وبين "محمد الباشا" في أواخر ديسمبر ؟
    ج/ هو بيقول الأوضاع في مصر غلط واحنا نبغي إقامة دولة إسلامية ويقول احنا ليه لا نحكم بكتاب الله وسنة رسوله .
    س/ احنا يقصد مين ؟
    ج/ يقصد المسئولين في مصر .
    س/ هل قال لك أن هناك تنظيم يهدف لإقامة دولة إسلامية في أواخر ديسمبر ؟
    ج/ هو قال حاجة ذي كده .
    س/ ألم تناقشه في ذلك ؟
    ج/ جبت له قرآن وأحاديث فقال أنا بضحك عليك ومفيش حاجة .
    س/ هل "محمد الباشا" في أخر ديسمبر عرض عليك الانضمام لهذا التنظيم ؟
    ج/ أيوه .
    س/ ألم يذكر لك من الذي يقوم بالتنظيم ؟
    ج/ لا .
    س/ سألته في هذا فرفض الإجابة ؟
    ج/ أيوه قال فيه واحد كبير بيقعد مع الوزراء .
    س/ هل حاولت أن تستوضحه عن هذا الكبير؟
    ج/ أيوه ورفض الإجابة .
    س/ هل سألت عن أهداف التنظيم ؟
    ج/ قيام دولة إسلامية .
    س/ أشرح لنا الدولة الإسلامية دي ؟
    ج/ نحطم القانون الفرنسي ونمشي كتاب الله ورسوله مصدر التشريع وأزاي أكون مسلم أو بالأصح عربي ومحكمش بكتاب الله.
    س/ ألم تستعلم عن شخصيات التنظيم ؟
    ج/ قال بس إن واحد ماسك التنظيم كبير ويجلس مع الوزراء وممنوع أي عضو يعرف أي عضو أخر .
    س/ ألم تستوضحه عن الوسائل التي سيسلكها التنظيم لقيام الدولة الإسلامية؟
    ج/ في أواخر ديسمبر عرض الفكرة وأنا ناقشته فقال خلاص محصلش استفاضه في الحديث وده كان قبل الحادث بأسبوعين .
    س/ لماذا كان يتشكك فيك في أواخر ديسمبر ؟
    ج/ لأنه عرض الرأي وأنا أجيب له الحجة بالحجه فهو ابتدى يتنصل مني يعني يقول لي دولة إسلامية أقول له طيب ما هي الدولة القائمة دلوقتي دولة إسلامية فعرف إن أنا مش موافق على كلامه ونسيته لحد ما أتصل بي قبل الحادث بأسبوعين .
    س/ سيبته من أواخر ديسمبر إلى ما قبل الحادث بأسبوعين ؟
    ج/ أيوه .
    س/ من بدأ بعد ذلك بالاتصال ؟
    ج/ أنا بدأت الاتصال وشفته كان يتكلم مع بعض الزملاء فكنت أقول له اييه اللي بينكم وبين بعض فهو أعاد الكلام اللي سبق أن قاله لي وأنا شكيت فيه وتظاهرت بقبول الحديث عشان أكشف ما وراء هذا التنظيم .
    س/ كان بيتصل مع مين من الطلبة ؟
    ج/ كان "محمد جاد" و "محمد خليفة" و "محمد الباشا" يقول طالما حتيجي في التنظيم يبقى لازم سمات معينة يعني لا أتعامل مع البنوك ولا أشتري شهادات استثمار واتحفظ بلبسي في الوضع الإسلامي .
    س/ "محمد الباشا" كان بيتصل بأحد غير "محمد خليفة" و "محمد جاد" ؟
    ج/ لا بل منعني أتصل بيهم وقال أنا أميرك وأي حاجة أتصل بيه .
    س/ متى قال لك أنا أميرك ؟
    ج/ في المرة الثانية قبل الحادث بعشرة أيام .
    س/ ألم يقل لك عن وسائل التنظيم في إخراج فكرتها إلى حيز التنفيذ ؟
    ج/ قال بالقوة .
    س/ ما هي مظاهر القوة التي كان يقصدها "محمد الباشا" ؟
    ج/ معرفش .
    س/ ألم تستوضحه ما هي مظاهر القوة ؟
    ج/ هو قال القوة بتجمع الأفراد ولهم الصفات اللي قولتها .
    س/ التجمع ده مرحلة تنظيم لكنك تقول أنك تشككت في نوايا "الباشا" وقالك القوة ملحوظة في هذا التنظيم ألم تستوضحه أي نوع من القوة ؟
    ج/ القوة على اختلاف أنواعها .
    س/ ألم تسأله ما هي مظاهر القوة هو قالك إن استعمال القوة ملحوظ أيه مصدر القوة ؟
    ج/ القوة البدنية وفهمني إني ماسألش عن أي حاجة إلا ساعة الصفر وقال ساعتها حتعرف كل حاجة .
    س/ ألم تسأله أن الالتجاء إلى القتل كان من وسائل إخراج وسائل التنظيم لحيز التنفيذ؟
    ج/ لا .
    س/ ألم تسأله عن كيفيه إقامة دولة إسلامية بالقوة ؟
    ج/ لا هو قال اهتموا بالتربية البدنية .
    س/ يعني عاوز يقيم دولة ويستعمل القوة ما هي القوة التي يستعملها ألم تستفسر منه عن نوع القوة المطلوبة ؟
    ج/ أنا استفسرت منه قال القوة البدنية ما تحولش تستفسر عن أي حاجة وساعت الصفر حنستعرض لك كل حاجة وأأمرك وانت تنفذ.
    س/ ألم تتشكك في أن اتجاهه مخالف للقانون ؟
    ج/ القوة ده يمكن تكون السلاح لكن محصلش تدريب على السلاح .
    س/ أنت في حديثك لما قال عن القوة ألم تسأل أن هذه الوسائل إجراء مخالف للقانون ؟
    ج/ "محمد الباشا" لم يصرح لي إلا بحاجات بسيطة وقال إنها دعوة بالإسلام وكان خوفي على الإسلام هو اللي دفعني لكده .
    س/ ألم تفهم أنت أن هذه القوة عمل مخالف للقانون ؟
    ج/ لا ما فهمتش .
    س/ أه اللي خلاك تشككت فيه ؟
    ج/ اليساريين والشيوعيين حطين المذهب الشيوعي .
    س/ ملكش دعوة بالشيوعيين أنت اييه اللي خلاك تشككت فيه ؟
    ج/ قال الإسلام أمرنا نعمل حاجة معينة وأنا أعرف إن منطقة يتنافى مع الدولة الإسلامية.
    س/ اييه هي القوة ؟
    ج/ أنه عاصي للحكومة .
    س/ حدد متى قال لك هذا الكلام ؟
    ج/ قبل الواقعة ب 14 أو 10 أيام .
    س/ لما تشككت في نوايا "محمد الباشا" لماذا لم تلجأ لجهات الأمن وتبلغهم ؟
    ج/ في الكلية كذا اتجاه بأفكارهم الصارخة ويشتموا رئيس الجمهورية ولم أكتشف دليل مادي عشان أبلغ وإلا يقولوا إني مجنون .
    س/ متى أدركت الدليل المادي ؟
    ج/ لما عرض عليه الخطة واستأذنت عشان أصلي العشاء وأخذت تاكسي وروحت المحافظة وبعدين قلت يمكن مش موجودين ويمكن ما يخدوش الأمر جد فقلت لسواق التاكسي نروح رئاسة الجمهورية قال مش حيدخلوك وبعدين رحنا رئاسة الجمهورية .
    س/ متى وصلت رئاسة الجمهورية ؟
    ج/ الساعة إحدى عشر إلا ربع وبلغت النقيب الساعة 11.10 .
    (نقلت بنصها وتشكيلها من محضر الجلسة)

    وهنا رفعت الجلسة حيث قام المتهمون بتأدية صلاة الظهر ثم أعيدت الجلسة للانعقاد .
    إن ما سقناه من نص أقوال " المصدر " الذي أبلغ عن هذه القضية يؤكد أن هذا الشاهد " المصدر " قد وقع تحت ضغط نفسي شديد – فليس صحيحاً أنه ذهب للإبلاغ عن التنظيم خوفاً على الإسلام من الأدعياء أو خوفاً على مصر .. إنما الحقيقة أن الحماس قد غلبه كما غلب الكثيرين من الشباب فانخرط فعلاً في التنظيم .. ذلك أن فكرة التنظيم السري والانتماء إلى راية إسلامية كثيراً ما تشبع لدى الباحثين عن الانتماء مركباً نفسياً ضائعاً وهي بالنسبة لهم أكثر من هم كانوا يهتمون به ويتعبون من أجله كل ذلك يحدث فقط في ظل أنظمة تضيق على الناس السبل التي يعبرون من خلالها عن طموحاتهم وتطلعاتهم فليس هناك من الأحزاب مثلاً من يأمل أو يتوقع وصول واحد منهم إلى سدنه الحكم – وما كانت فكرة المنابر في عهد الرئيس الراحل " أنور السادات " إلا نوعاً من أنواع تقليد الغرب في الشكل ومحاولة إظهار وجه مصر الديمقراطي ولو من الناحية الشكلية .
    صحيح أن " أنور السادات " أهتم كثيراً بحقوق الإنسان ولم تشهد سنوات حكمه إلا عدداً قليلاً من الاعتقالات إلا أن ذلك لم يكن من منطلق الإيمان بالديمقراطية بقدر ما كان ذلك انطلاقاً من رغبة لديه في خلق نظام حكم من الحكمة والذكاء أن يتميز عن سابقه ...
    فالتميز لا الإيمان هو ما كان يبحث عنه " أنور السادات " .
    من أجل ذلك ظل المرض كامناً في نفوس الشباب وظلوا يتطلعون إلى الانتماء أي انتماء ولو كان ذلك على حساب الاستعداد النفسي ... فإذا كان الانتماء المطلق لدى الشباب هو غاية الغايات فياحبذا لو كان ذلك تحت مظلة إسلامية عميقة الأثر براقة الشعار ...
    هذا هو الشعور الكاذب الذي أصاب " المصدر" " أحمد الرجال " وقد أصاب كثيرين من بعده كما سنرى في قضية الجهاد الصغرى عام 1979 فكان المصدر فيها هو أحد صناع التنظيم " محمد عبد القوي " والذي أصبح هو المصدر المبلغ عن التنظيم – وبالمناسبة " محمد عبد القوي " هو احد المتهمين على ذمه هذه القضية موضوع البحث " الفنية العسكرية".
    نعم كان " أحمد الرجال " أحد أعضاء التنظيم .. اندفع وراء الانتماء الكاذب والشعور الفياض والراية الجميلة " راية الإسلام " ثم وجد نفسه أمام اقتحام لمبنى " الكلية الفنية العسكرية " وأنه بدلاً من مجرد الإشباع النفسي فإنه سيكون مسئولاً عن دماء أبرياء فذهب للإبلاغ وعلل سكوته طوال الفترة السابقة على الإبلاغ بأنه كان يبحث عن الدليل وهو تعليل غير مقبول من الناحية المنطقية إلا أن المحكمة والوزارة والرئيس " السادات " كانوا على استعداد لقبول هذا التبرير حتى تستقر الأمور وتستمر المحاكمة ولا يرجع الشاهد عن شهادته لاسيما وأن النتيجة القانونية واحدة مادام الشاهد قد عدل عن موقفه التنظيمي قبل القبض عليه أو القبض على التنظيم ...
    إن ما سقناه من تفسير لنفسية الشاهد هو الأساس الذي سيفسر بقيه مواقف الشهود " المصادر " في القضايا التالية .. فأردنا أن نبين هذا الأمر منعاً للتكرار في الأجزاء التالية .
    ونعود الآن إلى أحداث القضية – ولنا أن نسأل لماذا لم يهتم وزير الداخلية بهذا البلاغ الذي قام به " المصدر " ولماذا تعامل معه بهذه البساطة ؟! ولماذا لم يهتم حراس الرئيس ؟! ولماذا بذل المصدر " الشاهد " كل هذا الجهد لإقناع المسئولين؟!...
    إن هذا التراخي من وزارة الداخلية في ذلك الوقت كان هو السبب في نجاح عملية اقتحام مبنى الفنية العسكرية واستمر هذا التراخي بصورة مستمرة حتى كان هو السبب الوحيد والحقيقي في قتل الرئيس " محمد أنور السادات " ومن العجيب أن قادة هذه الفترة الامنين ورموز الأمن فيها أصبح يشار إليهم فيما بعد على أنهم من خبراء مكافحة الإرهاب مثل اللواء " فؤاد علام " واللواء " حسن أبو باشا " وغيرهم – ولكن الحقيقة أن هذه الفترة كانت تعبر عن الفشل الأمني الكامل ... وانعدام المعلومات حتى على مستوى الأمن القومي – وحتى على مستوى معالجة الظواهر الاجتماعية كالفتنة الطائفية وغيرها وهو ما كان يسنده النظام السياسي مع الأسف إلى جهات الأمن ومازال .
    إلا أن الأمن لم يستمر على هذه الحالة من الفشل إنما كانت تعاوده في بعض الأحيان بعض حالات الافاقة والنجاح .


    _________________
    <br>

    محمد راضى مسعود
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات: 6403
    نقاط: 14046
    السٌّمعَة: 118
    تاريخ التسجيل: 26/06/2009
    العمل/الترفيه: محامى بالنقض

    default رد: قضية الفنية العسكرية 1974

    مُساهمة من طرف محمد راضى مسعود في الإثنين يوليو 13, 2009 3:09 pm

    عودة إلى أحداث القضية وأقوال الشاهد

    لقد تقابل الشاهد " المصدر " مع أفراد من الحرس الجمهوري وأخبرهم بالخطة وطلب منهم إنقاذ الموقف حسبما ورد في أقواله إلا أنهم استاؤا منه وعلى حد تعبير المصدر:
    " بدا منهم حركات استياء " يعني مش مصدقين "
    ( نقلت بنصها وتشكيلها من محضر الجلسة )
    وفي تعبير آخر قال المتهم :
    "إنهم كانوا بيبصوا من تحت لفوق وأنا أقوله أرجوك اتحرك وبعدين اتريق عليّ بعد كده " .
    ( نقلت بنصها وتشكيلها من محضر الجلسة )

    يؤكد هذا الرد الذي أبداه الضابط في مواجهه المصدر " أحمد الرجال " ما سبق وأن ذكرناه من أنه لم يكن يدور في مخيله أحد في ذلك الوقت أن يقدم مجموعة من الشباب على فكرة الانقلاب العسكري من زاوية إسلامية أو الانقلاب العسكري بصفة عامة0 لقد ظل " المصدر " يلح حيث تقابل مع أكثر من عقيد وذهب إلى أمن الدولة وتحدث إلى المباحث العامة مع العقيد " ثروت إدريس " كل ذلك قبل الاقتحام بوقت كبير، ومع ذلك تم اقتحام الفنية العسكرية بالفعل، وتمت السيطرة عليها وتم قتل الضباط والعساكر على النحو الذي ورد في التحقيقات .
    لقد قام الرئيس " السادات " بعد هذه الواقعة بتغيير الهيكل الأمني وقد بدأ بوزير الداخلية في هذا الوقت فلم يتسبب " أحمد الرجال " في القبض فقط على المتهمين وتقديم القضية إلى المحكمة، ولكنه تسبب أيضاً في تغيير الجهاز الأمني بأكمله وخرج " أحمد الرجال " من هذه القضية ليستمر في الحياة في مدينة كفر الدوار في البحيرة حتى يومنا هذا .
    وحتى تتضح الصورة علينا أن نعرف وقائع الدعوى تفصيلياً ومن أقوال الذين عاصروها ونرى أن أفضل من يتحدث في هذا الموضوع هو الرائد " أحمد شفيق بسيوني " والذي كان مدرساً بقسم الميكانيكا وقتئذ00 يقول:


    " أنا كنت موجود في مكتبي يوم 18/4 بصفتي ضابط والساعة 12.30 انقطع النور في الكلية والساعة 1.45 اتصل بي العسكري " حمدي عبد الظاهر " من قوة حراسة البوابة الخلفية وقال إن مجموعة من الأشخاص المدنين هاجمت حراس أسوار الكلية واستولت على أسلحتهم ويطلقون النار منها – فأمرت بإطلاق نوبة إنذار – ورحت إلى المقدم " فاروق حمودة " واتخذنا من احدى الغرف مقراً لإصدار الأوامر لكي نسيطر على الموقف وفي الطريق سمعنا أصوات طلقات نارية في أرجاء الكلية وعلى دفعات وكنا نحذر الطلبة لعدم مبارحتهم العنابر وعودة الموجودين منهم داخل قاعات التدريس إلى العنابر فوراً – وكلفت النقيب " محمد عبد القادر " بتشكيل قوات لمواجهة المهاجمين وضبطهم وقد قام بذلك وضبط عدد منهم على مراحل ثم رحت بعد كده كتيبة الإدارة وفي أثناء التوجه إليها شاهدت مجموعة مصابة من الجنود كما أن الرائد " العيسوي " أصيب أيضاً ولما وصلت الكتيبة لقيت الرائد " ظريف غبريال " متحفظ على أحد الجناة وقد تم ضبط 15 شخصاً من بينهم " مجدي محمد سليم " و " محمود خلاف " وتمكن النقيب " يسري النحاس " وبعض زملائه من ضبط أربعة آخرين عند محاولتهم اقتحام ميس الضباط وقد جرى تفتيش هؤلاء ووجدنا كروكي لمبنى كلية الطيران وورقة بها أسماء الضباط للعمل بالكلية الفنية ليلة الحادث وتبين من البطاقات الشخصية أن المدنين طلبة بجامعة إسكندرية وضبطت حقائب بها ملابس عسكرية وضبط أيضاً خناجر ومطاوي وكذلك الأسلحة النارية التي استولى عليها المهاجمون وعند وصول المسئولين ورجال الشرطة العسكرية كان قد تم السيطرة على الموقف – وأبلغني النقيب " مدحت فخري " أنه عثر بمدرج الفتح بالكلية على أقفال ومطاوي وأدوات طبية ومأكولات وكذلك كشكول محاضرات ، وعند فتح الكشكول تبين أنه مدون به أسماء مجموعات من طلاب الكلية كلف كل منها بمهام معينة للاستيلاء على إذاعة الكلية والبوابة الخلفية وكابينه الإشارة والنفق الهوائي ومبنى المدرعات كما أن به رقم 12 ويرمز على ما اعتقد إلى ساعة الصفر وفتشنا دواليب الطلبة فعثر بداخلها على حبال وأوراق هامة ".
    ( نقلت بنصها وتشكيلها من محضر الجلسة )

    إذن فقد تمت الخطة ولم يفلح ذلك البلاغ الذي قام به المصدر ومع ذلك لم تنجح خطة الاقتحام وتم القبض على الأفراد بسهولة رغم عنصر المفاجأة وقد وصل عدد المقبوض عليهم إلى تسعة، وتمت السيطرة على كل شيء حتى قبل وصول الشرطة العسكرية، وقد وصل عدد الجرحى والقتلى على حد أقوال الشاهد الرائد " أحمد شفيق بسيوني " سبعة وعشرين جريحاً وستة متوفين على حسب تعبيره.
    فهل تشير هذه النتيجة وذلك الإخفاق في تنفيذ الخطة إلى حجم الخيال الذي أصاب الأفراد في ذلك الوقت أم تشير إلى أن الحالة النفسية لدى المتطلعين إلى الحكم الإسلامي قد صورت لهم الأمور على غير حقيقتها أم أنها تشير إلى أن الذين فعلوا ونفذوا هذه الخطة لم يطلبوا من نتيجة إلا مجرد أن يظهروا بصورة المجاهدين الإسلاميين الأوائل ؟.
    على أي الأحوال فإن القارئ لهذه الأحداث بنصها عليه أن يفكر في مدى جدية هذه القضية ومدى جدية من خططوا لها .
    ثم نعود إلى الشهود فيشهد المقدم " فاروق إبراهيم محمد حمودة " في قسم الطبيعة في الكلية بذات شهادة سابقة بل إنه يشهد بأنه قد تم القضاء على الحركة تماماً حتى قبل أي تدخل خارجي وأكد أن انتهاء العملية قد تم بعد ساعتين ونصف الساعة أي الساعة الثالثة، ذلك أن وقت إطفاء النور كان في الساعة الثانية عشرة والنصف تماماً .


    _________________
    <br>

    محمد راضى مسعود
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات: 6403
    نقاط: 14046
    السٌّمعَة: 118
    تاريخ التسجيل: 26/06/2009
    العمل/الترفيه: محامى بالنقض

    default رد: قضية الفنية العسكرية 1974

    مُساهمة من طرف محمد راضى مسعود في الإثنين يوليو 13, 2009 3:09 pm

    وقد تم سؤال المقدم " فاروق إبراهيم " عما إذا كان يمكن استعمال البنادق الموجودة في الكلية فوراً من عدمه فأجاب الشاهد إنه يمكن استعمالها فوراً إلا أن بعض الذين استخدموا البنادق لم يتمكنوا من استخدامها على النحو الصحيح وعلى حد تعبير الشاهد ...
    ( واحد من المهاجمين حط الخازينة غلط )
    ( نقلت بنصها وتشكيلها من محضر الجلسة )

    إذن فإن معالم الخطة قد اتضحت بل إن الذين خططوا لها تركوا أسماءهم في كشكول من كشاكيل الطلبة ولم يتدربوا على الإمساك بالسلاح . فما هي علامات هذه الخطة وفقاً لشهادة الشهود ؟
    يوضح الشاهد " محمد عبد القادر أمين " وهو برتبه نقيب ورئيس الشئون الإدارية إن خطة المهاجمين للكلية الفنية كانت تتلخص في تقدم أفراد إلى مخزن السلاح مستخدمين بندقية آلية ثم يقوم أحدهم بتسليم السلاح إلى بقية الأفراد غير المسلحين ليقتحم الكلية ثم يسيطروا عليها بعد أن يقوم أحدهم بتخدير طاقم الحراسة على الكلية وبعد أن يسيطروا عليها بمساعدة الطلبة المنضمين إليهم من داخل الكلية تقوم المجموعات بتنفيذ بقية الخطة خارج نطاق الكلية وقبل أن نتحدث عن بقية الخطة علينا أن نشرح أن الخطة المضادة وهي الخطة التي وضعها النقيب " عبد القادر أمين " وفقاً لأقواله أمام المحكمة إنه كون جماعتين تحت قيادته على هيئة كردون أمام مبنى الطلبة وأوقف ضرب النار من ناحيته حتى يقف على مكان ضرب النار المواجه، ثم نجح بالإمساك" بهاني عبد المقصود" وهو أحد المهاجمين لمخزن السلاح وعلم منه أن السلاح الموجود مع الأفراد وهو سلاح الكلية فاتجه بالمجموعتين إلى الملعب ونجح في اقتحامه بعد نفاذ ذخيرة المهاجمين ثم اعتقل ثلاثة أفراد منهم ثم اعتقل فردين آخرين ثم قامت المجموعة التي تتبعه بالقبض على " محمود خلاف " أحد المهاجمين وكانت الخسائر مجموعة من الجرحى والقتلى .
    ونسوق إلى القاريء نص شهادة الضابط الذي اشرف على عملية المواجهة :
    " يوم الحادث أنا كنت في غرفتي والساعة 1.5 استغاث بي أحد الجنود وقال أن فيه أعيره نارية داخل الكلية فاتجهت إلى مبنى لواء الجنود وفي الطريق كانت فيه نيران كثيفة في مواجهتي من مواقع متعددة فعملت ساتر بسور قسم الرادار واستنجد بي الجنديان القائمان على حراسة هذا المبنى وقالوا إن مجموعة من المدنيين احتمت بداخلة وفي الوقت ده لقيت شخص يتقدم نحو مخزن سلاح الجنود اللي فيه أسلحة متنوعة – والفرد ده كان يضرب آلي ووقفت مكاني جنب السور وكان ذخيرته نفذت – فهجمت عليه وقبضت عليه وكان يحاول ضرب عسكري بالسونكي والفرد ده اسمه " هاني عبد المقصود " وأخذته حاولت أعرف منه معلومات ما أمكنش ولما سلمته كان ضرب النار بطل وخرجت لقيت ضرب النار متواصل فرجعت بسرعة وقدرت امسك أثنين وكان معاهم خناجر واحد منهم اسمه " زيتون " ورجعت أسلمهم للضابط النوبتجي وكانت الأوامر نهاجم الأفراد الموجودين وكونت جماعتين تحت قيادتي وتحركت وتسلموا السلاح وعملت كردون على الطلبة علشان أحمي الطلبة من المهاجمين دول وقلت للأفراد ممنوع ضرب النار لأنه بدأ يستمر ولما العساكر مضربتش النار حددت مكان ضرب النار ولما مسكت " هاني عبد المقصود " عرفت إن السلاح اللي معاه سلاح الكلية وتوقعت إن الأفراد معاهم سلاح من عندنا وعملت كردون على الملعب وكان يطلع علي ضرب نار آلي من الملعب وأنا أضرب ضرب فردي وانتظر ضرب النار لما الذخيرة نفذت فجبت مجموعتين واحدة يمين وواحدة شمال واقتحمت الملعب لقيت هناك ثلاثة أفراد منهم " وجدي سليم " وكان طالب مصاب في كتفه من سونكي ملوث بالدماء لأخره وجبت ثلاثة أفراد أثنين مدنيين وواحد لابس لبس عسكري وسلمتهم للضابط النوبتجي وكان الوقت ده جميع الأجهزة وصلت – وهناك مبنى جاري إنشاؤه اسمه مبنى الصواريخ خلف الاستاد لقيت هناك فردين جبتهم وسلمتهم للضابط النوبتجي وأي حاجة تحصل تيجي الأفراد تبلغ وجاني عقيد من الشرطة خارج سور الكلية وقال فيه واحد مدني في الخارج فرحت لقيته اسمر اللون متوسط الطول اسمه "السحيمي" فقبضت عليه ولقيت عربية في الشارع حطيته فيها ولما فتشته لقيت معاه كروكي للكلية وخنجر وحبال وسلمته للضابط النوبتجي ولما رجعت لقيت المجموعة اللي معايا قبضت على طالب اسمه " محمود خلاف " ولقيت عساكر من بتوعي مرميين على الأرض والدماء تنزف منهم وفيهم الروح وحاولت اسعافهم وأنا خارج من الكلية قالوا لي إن فيه ناس في المبنى بتبص فعملت كردون من 150 فرد وحاولنا نقبض عليهم فلم يمكن وسبنا هذا المكان للصباح مع حراسة كاملة وفي نفس الوقت بلغني إن فيه ضرب نار عند أ-ت والمبنى له طرقة ومدخلين والفرد منهم كان مدرب تدريب جيد وعملت كردون لغاية لما اقتحمنا مبنى الميس وأخرجنا فردين " محمد عشرة " وواحد اسمه " مصطفى " من البدروم ومبنى أ-ب كان فيه فرد ضرب واحد بالسونكي في رقبته وأصيب هذا الفرد وقدمناه للشرطة العسكرية وكان فيه مجموعات ثانية في الكلية وكان مدير الكلية وصل .
    س/ حدد لنا أسماء الجناة الذين عرفتهم ؟
    ج/ " هاني عبد المقصود " كان لوحده وضبط داخل لواء الجنود بالقرب من مخازن الذخيرة والأسلحة و" مجدي سليم " ومعاه أثنين مدنيين أعرفهم شكلا بس لكن أسماءهم لا . " السحيمي " خلف السور الرئيسي بتاع الكلية خارج الكلية و " محمود خلاف " اتمسك عند الباب الخلفي داخل الكلية ومعاه سلاح و " محمد عشره " ومعاه " مصطفى " عند المبنى ومعاهم بندقية آلي .


    _________________
    <br>

    محمد راضى مسعود
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات: 6403
    نقاط: 14046
    السٌّمعَة: 118
    تاريخ التسجيل: 26/06/2009
    العمل/الترفيه: محامى بالنقض

    default رد: قضية الفنية العسكرية 1974

    مُساهمة من طرف محمد راضى مسعود في الإثنين يوليو 13, 2009 3:10 pm

    س/ الأشخاص دول كان معاهم أسلحة ؟
    ج/ أيوه " هاني " كان معاه بندقية .
    س/ هل هي من أسلحة الكلية ؟
    ج/ جميع الأسلحة من الكلية و" زيتون " معاه حبل وخنجر وضبط في مبنى الرادار و" مجدي سليم " ضبط في الملعب ومعاه خنجر وبندقية آلي وكان معاه أثنين مدنيين والسونكي كان ملوث بالدماء و" السحيمي " كان معاه خنجر وحبل و" خلاف " كان معاه بندقية آلي و" عشره " معاه بندقية آلي وكان معاه "مصطفى" .
    س/ معرفتش مصطفى ايه ؟
    ج/ اسمر اللون وكان مصاب بنيران في ظهره .
    س/ كيف توصلوا إلى الأسلحة النارية ؟
    ج/ بعد ما ضربوا الأفراد العساكر بالخناجر وقضوا عليهم أخذوا الأسلحة .
    س/ قررت أنك علمت بوجود مدني في المهمات وأنه طعن أحد الحراس هل عرفت من هو هذا الشخص ؟
    ج/ لا .
    س/ هل عرفت الشخص المختبيء تحت عربه الرادار ؟
    ج/ "محمد زيتون " .
    س/ هل " زيتون " هذا فعل شيئاً ؟
    ج/ لا وأخطر واحد فيهم " هاني عبد المقصود " .
    س/ هل شفت " سعد دربالة " ؟
    ج/ لا بس علمت إن " سعد دربالة " أخذ طالب ومعاه جاتوه وراح عند الباب الرئيسي عند غرفة الجيش وقال ضابط عظيم بيقول حط الطالب ده في السجن وخد الجاتوه ده أكله لجميع الأفراد .
    س/ أين ذهب " سعد دربالة " في هذه الليلة؟
    ج/ علمت أنه هرب من الكلية .
    س/ ألم يفعل شيئاً خلاف موضوع الجاتوه مثل سؤاله عن نظام التحويله ؟
    ج/ هو راح قبل كده وعامل التحويله بيسأله فقال له أنا بعمل مشروع عليها.
    س/ ذكرت في التحقيقات اسم " مصطفى يحيى " فهل هو الذي كان مع " محمد عشرة " ؟
    ج/ " مصطفى " اللي كان مع " عشرة " طويل الجسم وقمحي .
    س/ تعرفت على " خالد إبراهيم سالم " لكن مقلتش عليه ؟
    ج/ أنا ذكرت الأسماء البارزة يعني " هاني عبد المقصود " لا ينسى حتى بعد مائه سنة.
    س/ " محمد السيد سليم " هل تذكره و" أحمد إبراهيم جمال "ذكرتهم في التحقيق فأين ضبطا ؟
    ج/ فيه أربع أشخاص ثانيين أظن " عبد الحليم السيد " .
    س/ هل شاهدت " عزت الأناضولي "ليلة الحادث ؟
    ج/ لا .
    س/ هل سمعت أن له أي دور في هذه العملية؟
    ج/ لا .
    س/ " مجدي سليم " كان معاه أثنين مدنيين هل تذكر أسماءهم ؟
    ج/ لا أذكر .
    (نقلت بنصها وتشكيلها من محضر الجلسة)


    هل أرهق الشهود الدفاع ؟

    وفجأة وبدون مقدمات وبعد شهادة عدة شهود تقدم الدفاع بطلب إلى المحكمة كان نصه هو :
    " إن الدفاع رأى أن يكتفي بأقوال الشهود في التحقيقات رحمه بالمتهمين المقبوض عليهم ورحمه بنا وبعملنا "
    إلا أن المحكمة قد حسمت الأمر بقولها :
    " والمحكمة رأت بأن تحسم هذا الأمر وأنها غير موافقة على طلب الدفاع "
    واستمرت المحكمة في سماع الشهود حتى وصلت إلى درجة جندي فاستمعت إلى شهادته وهي تعبر عن الخطوات الأولى لتنفيذ الخطة ... وعن المناوشات التي تمت عند السور وقد رأينا أن ننقل شهادة الجندي " حمدي عبد الظاهر يوسف " والذي كان معيناً كفرد خدمة على سور الكلية الفنية العسكرية .
    " س/ ما معلوماتك ؟
    ج / كنت معين في الخدمة وطفي النور وكان معايا اثنين خدمة فقلت لهم أنا حتصل بالكابينة وبعدين سمعت أصوات وبعد كده سمعت استغاثة ألحقني يا حمدي ولقيت شخص مدني ظننت أنه طالب نايم فوق أحد الحارسين وينتزع السلاح منه ومن خلفه مجموعة من الأشخاص حوالي ثلاثة معاهم خناجر فجريت ولحقوا بي واشتبكوا مع الجنود اللي خرجت على الاستغاثة ولقيت شخص آخر ماسك حجر يحاول يلقيه علي وضربته ببلطه حديدية وأعلنت حرس سلاح ولقيت ثلاثة أشخاص في أيديهم شنط ولما سمعوا حرس سلاح رموا الشنط ولقيت طالب لابس قميص نصف كم وداخل عليه بالبندقية الآليه والسونكي غرقان دم وأخذنا منه البندقية وبعد كده أتصلت بالمسئولين وأعطينا البندقية لنعيم وأعلنت حرس سلاح في الشارع .
    س/ متى كنت في موقعك ؟
    ج/ الساعة 6م .
    س/ النوبتجية تستمر لكام ؟
    ج/ للساعة 6ص.
    س/ هل حصل حاجة قبل ذلك ؟
    ج/ فيه طلبة جم عند البوابة بحجة أنهم عيانين وعاوزين يروحوا العيادة ومشيناهم وهم 8 من داخل الكلية وكانوا عاوزين يخرجوا واحد من الكلية بحجة أن والدته توفيت.
    س/ هل تعرفت على أحد منهم ؟
    ج/ تعرفت على " سعد دربالة " .
    س/ من الذي توفت والدته ؟
    ج/ معرفش .
    س/ ألم تعرف غير " سعد دربالة "؟
    ج/ واحد ثاني معرفش اسمه .
    س/ متى سمعت الاستغاثة ؟
    ج/ مقدرش أحدد الساعة .
    س/ لما سمعت استغاثة حارس البوابة خرجت عليها ؟
    ج/ أيوه .
    س/ الدنيا كانت نور أم ظلام ؟
    ج/ مكنش نور.
    س/ ما الذي رأيته ؟
    ج/ لقيت اللي يستغيث زميلي حسين ونايم على ظهره وفي أيده السلاح وواحد فوقه لابس قميص نصف كم يضربه .
    س/ هل شفت أحد من المدنين ؟
    ج/ لقيت واحد حاول يحدفني بحجر .
    س/ هل هو من داخل الكلية ؟
    ج/ من خارج الكلية .
    س/ من هو الشخص اللي كان معاه السلاح الناري ؟
    ج/ معرفوش .
    س/ أنت قلت أنه طالب
    ج/ ده طالب ومعرفوش وقمت بتسليمه .
    الدفاع/:س:= بمن اتصلت بالتليفون ؟
    ج/ الرائد " ظريف " النوبتجي .
    س/ اتصلت بشخص واحد فقط ؟
    ج/ أيوه .
    س/ اللي شفتهم بينضربوا كانوا من حرس البوابة أو من حرس السور ؟
    ج/ من حرس البوابة و" حسين " كان على البوابة .
    س/ ما مقدار الأعيره التي سمعتها ؟
    ج/ كثيرة داخل الكلية وليس خارجها .
    س/ في أي مكان شاهدت " سعد دربالة " ؟.
    ج/ من داخل الكلية أولاً الساعة 8 والساعة 9.30 والساعة 10.15 .
    س/ هل لديك معلومات عن " محمد السيد سليم " ؟
    ج/ لا.
    س/ هل كنت موجود في موقعك في اليوم السابق ؟
    ج/ قبلها بخمسة أيام .
    س/ فيه طلبة عندكم تعمل مشاريع هندسية ؟
    ج/ أنا معرفش ومليش دعوة .
    س/ ما وصف السلاح اللي مع الحرس ؟
    ج/ بندقية أميري وبها سونكي .
    س/ ما وضع السونكي بالنسبة للحارس ؟
    ج/ السونكي موجه لصدره .
    س/ كم كانت الساعة وقت الاقتحام ؟
    ج/ معرفش .
    (نقلت بنصها وتشكيلها من محضر الجلسة)

    ثم استدعت المحكمة الشاهد " نبيل مرسي علي حسين "
    س/ ما معلوماتك ؟
    ج/ حصل الي حصل والطلبة هجموا من بره على الكلية وهجموا على " حمدي " وأنا وقفته على البوابة وأصبت من سونكي من طالب .
    س/ هل عرفت من هو الطالب هل هو من الكلية؟
    ج/ لا من بره .
    س/ شفت حد من طلبة الكلية ؟
    ج/ واحد جه يسأل على زيارة اسمه " كارم ".
    س/ تعرف " سعد دربالة "؟
    ج/ أيوه .
    س/ هل حضر على البوابة ؟
    ج/ جه الساعة 11 .
    س/ جه كام مرة ؟
    ج/ عدة مرات .
    س/ من الذي اعتدى عليك ؟
    ج/ " مجدي " اعتدى علي بسونكي .
    س/ متى كانت النوبتجية ؟
    ج/ مكنتش نوبتجي .
    س/ شفت " حمدي عبد الظاهر " عند البوابة؟
    ج/ كان هناك .
    س/ هل " حمدي عبد الظاهر " شاف " كارم "؟
    ج/ أيوه .
    س/ تعرف " سعد دربالة " ؟
    ج/ طالب في الكلية .
    س/ لماذا جاء عند البوابة ؟
    ج/ يقول له زيارة .
    س/ متى حضر ؟
    ج/ الساعة 11.30 بالليل .
    س/ هل حضر مرة واحدة ؟
    ج/ معرفش جه كام مرة .
    ( نقلت بنصها وتشكيلها من محضر الجلسة )


    _________________
    <br>

    محمد راضى مسعود
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات: 6403
    نقاط: 14046
    السٌّمعَة: 118
    تاريخ التسجيل: 26/06/2009
    العمل/الترفيه: محامى بالنقض

    default رد: قضية الفنية العسكرية 1974

    مُساهمة من طرف محمد راضى مسعود في الإثنين يوليو 13, 2009 3:11 pm

    ثم استدعت المحكمة الشاهد " نعيم كامل"
    " س/ ما معلوماتك ؟
    ج/ كنت خدمة من الساعة 12 إلى الساعة 2 ولقيت كذا طالب جايين لابسين لبس الكلية ومعاهم واحد مدني والشرطة قالت لهم خشوا جوه قالوا لأ وبعدين لقينا النور انقطع وبعدين واحد قال لي هات كبايه ميه علشان فيه اثنين تعبانين بره وبعدين سمعت عسكري بيصوت وسمعت نداء حرس سلاح ولقيت زميلي مرمي في الأرض وماسك سلاحه في حضنه فرحت للباشجاويش وبعدين لقينا زميل لنا بيجري وبيجري وراه ثلاثة اشتبكت مع واحد منهم وضربته وقع على الأرض فميلت عليه علشان أجره لقيته تقيل وزعق قال الله أكبر لقيت النار أطلقت على مصدر الصوت فاستخبيت وببص لقيت الطالب جاي والباشجاويش ثبته ومسكوه وودوه على المكتب وأنا خلعت الخزنة لقيتها مركبه بالمقلوب .
    س/ سمعت استغاثة شرطة البوابة الساعة كام ؟
    ج/ الساعة 1 .
    س/ متعرفش أيه اللي قطع النور ؟
    ج/ لا .
    س/ ماذا رأيت لما طلعت ؟
    ج/ العسكري خدمة واقع على الأرض .
    س/ هل تعرفت على أحد من الطلبة ؟
    ج/ لا
    س/ شفت حد من طلبة الكلية وتعرفت عليه؟
    ج/ شفت طالب من الكلية .

    ( نقلت بنصها وتشكيلها من محضر الجلسة )

    ويبدو أن القدرة على القتل لم تكن متعمقة في نفوس المجموعات التي قامت بتنفيذ الخطة فيظهر من شهادة الشاهد " حسين عبد الرحمن عبد القادر " هذا المعنى .

    " س/ هل كنت بمفردك في غرفة التحويلة ؟
    ج/ أيوه .
    س/ كم واحد دخل عليك ؟
    ج/ ثلاثة طلبة من الكلية وثلاثة بالسلاح بره والساعة 1.30 جم ودخلوا علي وأنا كنت نايم على السرير في تحويلة النادي وكتفوني بالحبال وكان معاهم ثلاث طلبة من الفنية وكان معاهم خناجر ومسكوا الجهاز كسروه ومقدرتش أعلم حاجة وقفلوا عليّ الأوده وقالوا لو اتحركت حنخلص عليك."

    وذات الأمر يؤكده " أحمد أحمد محمود الديب "
    " ج/ كنت بايت في الأوده مع واحد اسمه " محمد خضر " وسمعت هيصه ولقيت ناس مدنيين وطلبه من الكلية حطوا خناجر على بطني وهددونا و" حسين " زميلي أغمى عليه"
    إلا أنه ومن الظاهر أن تبايناً قد حدث في الأسلوب بين مجموعة وأخرى من ناحية العنف المتوقع فشهادة " زكريا الصباحي خليل " وهو مساعد بالكلية الفنية تظهر عنفاً لدى بعض المجموعات .

    " ج/اليوم ده كنت نوبتجي في الكلية وسأمر على الخدمات بتاعة الكلية وسمعت زعيق عند البوابة الخلفية رجعت لقيت " محمد سليمان " ماسك فرد مدني معاه بندقية ومعبط عليه وقال ألحقني فهجمت عليه ومسكت الشخص المدني وحاولت انتزع البندقية وجه " رضا " وساعدني ولقينا طالب لابس ميري وماسك خنجر جه وطعن " محمد سليمان " وجي يضربني فقفزت من قدامه وأخذت المدني ومشيت به ولقيت المساعد " فتحي أمين " جايب واحد ورحت علشان اساعده عند مباني الورشة اتلمت مجموعة من العساكر راح مطلع بندقية وضرب علينا فكل واحد جري في ناحية وأنا أصبت في أيدي ووقعت على الأرض ولقيت الصول "عبد الله " قلت له هات عربية فجاب عربية للمصابين ..."
    ونرى أن عملية الاستنتاج العام والتي تكشف انعدام خبرة المهاجمين وغموض موقف العملية العسكرية لاقتحام الكلية الفنية العسكرية وما بعدها ربما تتضح بعد أن نسوق هذا المقتطف من شهادة " مصطفى جمال حامد " وهو رقيب معلم بالكلية الفنية وقتئذ وآخرين .

    ثم أستدعي الشاهد " مصطفى جمال حامد "
    س/ ما معلوماتك ؟
    ج/ كنت رقيب حكمدار خدمة وأثناء مروري لقيت ناس واقفين عند السور قلت لهم واقفين ليه كده قالوا جايين من إسكندرية علشان فيه طالب والدته توفت وأنا بتكلم لقيت طالب جاي لابس لبس الفسحة وسلموا عليه فقلت لهم هو ده الطالب اللي بتسألوا عليه وسبتهم ومشيت وبعدين سمعت هيصة رجعت لقيت واحد مدني ماسك في أيده بلطه ومتعور في دماغه ولقيته بيرجع لورا وأنا داخل عليه لقيت أشخاص ماسكين بنادق افتكرت عسكري زميلي فندهت عليه مردش علي فندهت حرس سلاح فالشخص اللي معاه بندقية هجم عليّ وقال لي متتحركش ورفع البندقية عاوز يضربني بيها رحت ضاربه برجلي ولقيت طالب جاي عليّ قلت له روح بلغ الضابط النوبتجي بصيت لقيته راح ضاربني بخنجر وعملت دفاع عن نفسي ضد الثلاثة وكلهم ماسكين مطاوي واللي معاه البندقية مكنش عارف يستعملها .
    س/ الطالب الذي اعتقدت أن والدته توفيت هل هو من الكلية ؟
    ج/ من الكلية .
    س/ هل تعرفه ؟
    ج/ لا .
    س/ هل تعرف الطالب اللي طعنك ؟
    ج/ لا .

    ثم أستدعي الشاهد " عبد المعبود سليم حسن "
    س/ ما معلوماتك ؟
    ج/ كنت معين حكمدار خدمة بالكلية وتوجهت للراحة الساعة 1.40 تقريباً وصحاني فرد من أفراد الخدمة وقال لي فيه ضرب نار في الكلية فقمت بالتفتيش على خدمة السور ملقتش خدمة السور فرحت للسور الثاني لقيت الحرس واقعين في الأرض – فدخلت جوه أبلغ عن الحادث للضابط النوبتجي وأنا داخل فوجئت بطالب في السنة الثانية باسأله فيه اه فراح ضاربني بخنجر وحاولت أمشي مقدرتش ووقعت على الأرض وجم ثلاثة شالوني .
    س/ متى كانت الساعة ؟
    ج/ الساعة 1.40 .
    س/ هل عرفت الطالب الذي طعنك ؟
    ج/ أيوه طالب في الكلية بس مقدرش اعرفه.

    ثم أستدعي الشاهد " عبد الوهاب عبد الوهاب محمد "
    س/ ما معلوماتك ؟
    ج/ كنت نايم وبعد ساعتين أو ثلاثة معرفش قمت على صوت طلقات نارية وزعيق أصوات ولقيت خمسه طلبة لابسين الاوفرولات بتاعتهم بقول فيه ايه يا كابتن واحد منهم راح ضاربني بالسونكي فوقعت على الأرض وبعدين جريت على العيادة ومدرتش بنفسي .
    س/ هل تعرف من طعنك ؟
    ج/ لا
    س/ كيف عرفت أنهم من الكلية ؟
    ج/ لابسين كاكي .

    ثم أستدعي الشاهد " محمد السيد مروان "
    س/ ما معلوماتك ؟
    ج/ كنت معين فرد أمن نوبتجي على البوابة الرئيسية فجه واحد ومعاه اثنين من الطلبة وسعد دربالة كان معاه جاتوه وزميلة قال لي وزع الجاتوه على الحرس وفتح ترمس وقال ده عصير برتقال وفرق علينا وقال وزعوا باقي الحاجة أكلوا منها الحرس ولما فتح الترمس ناوله لزميلة في سنة رابعة ناول كل واحد منا كباية وبعدين مشيوا راحوا البوابات الثانية وزعوا ومشيوا وفوجئت بالنور انقطع وحضر بعدها الشهيد اللي استشهد في ساحة الشرف والكرامة وقال يا مروان فسارعت إليه فقال إن العساكر اشتبكوا مع الطلبة وأفراد قوة حراسة الكهرباء مصابين فذهبت معه إلى الرائد " عيسوي " وخدنا ورحنا غرفة الكهرباء لقينا المصابين جوه وفتحنا لهم ورحت اجيب لهم عربة الاسعاف من الحمله وأنا رايح طعنت 0
    س/ من كان يحمل الجاتوه ؟
    ج/ سعد دربالة والترمس شايله طالب في سنة رابعة.
    س/ هل تعرف " دربالة " من قبل ؟
    ج/ أيوه
    س/ أيه حكاية الجاتوه والترمس ؟
    ج/ علشان يحطوا طالب في الحبس وقلت دول كويسين بيوزعوا جاتوه .
    س/ سمعت كله مخدر امتى ؟
    ج/ في التليفزيون .
    س/ لما سئلت في النيابة ؟
    ج/ بعدما سئلت .
    س/ شفت الضابط " عيسوي " ؟
    ج/ شفته في الكلية .
    س/ شفته ساعه ما أصيب ؟
    ج/ لا .
    س/ شفت " محمد سليمان " ؟
    ج/ لا مشفتوش .
    س/ مشفتوش ماسك حد ؟
    ج/ لا
    س/ مشفتش حد يضرب " محمد سليمان "؟
    ج/ لا
    س/ ألم تذكر في النيابة أنك شفت " محمد سليمان " ماسك واحد ملكي ؟
    ج/ كان ماسك واحد مدني ومعاه بندقية والشخص ده راح ضاربه بالبندقية وبعدين طلع عليه طالب راح ضاربه بخنجر واللي ماسكه "محمد سايمان " استغاث بـ " محمد " أو" محسن " أو " مصطفى " .
    س/ معرفتش حد من الطلبة ؟
    ج/ لا
    س/ معرفتش اسم اللي ضربك ؟
    ج/ لا
    س/ الساعة كانت كام لما " دربالة " جاب الجاتوه والشربات ؟
    ج/ الساعة 1 بالليل .
    س/ هل أحد نام بعد تناول الجاتوه ؟
    ج/ الحادث وقع على طول محدش لحق ينام .

    ثم أستدعي الشاهد " أحمد محمد حامد عفيفي "
    س/ ما معلوماتك ؟
    ج/ كنت خدمة على سور أثنين ولقيت 10أو 15 فرد بيسألوا على طالب وقالوا ان والدته توفت وشويه كده النور أنقطع وسمعت خدمة السور واحد بيصرخ ويقول حرس سلاح فجريت على الخدمة وجبت البندقية ورجعت لقيت ناس راكبين على زميلي فرحت ضارب واحد منهم بالسونكي ومسكوني ضربوني .
    س/ على من سأل الأشخاص الذين حضروا على البوابة ؟
    ج/ سألوا على طالب مش فاكر اسمه .


    _________________
    <br>

    محمد راضى مسعود
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات: 6403
    نقاط: 14046
    السٌّمعَة: 118
    تاريخ التسجيل: 26/06/2009
    العمل/الترفيه: محامى بالنقض

    default رد: قضية الفنية العسكرية 1974

    مُساهمة من طرف محمد راضى مسعود في الإثنين يوليو 13, 2009 3:12 pm

    ثم أستدعي الشاهد " محمد خضر السيد سليمان "
    س/ ما معلوماتك ؟
    ج/ كنت نايم وسمعت ضرب نار وصحيت على حرس سلاح فقمت لقيت أثنين من طلبة الكلية ومعاهم مدنيين وواحد ضربني بسونكي في بطني .
    س/ كم كانت الساعة ؟
    ج/ الساعة 1 .
    س/ كم عدد من رأيتهم ؟
    ج/ ثلاثة ودخل عليّ طالب وأثنين مدنيين .
    س/ هل عرفت أحداً منهم ؟
    ج/ لا
    س/ اللي طعنك ملكي أو عسكري ؟
    ج/ مخدتش بالي .

    ثم أستدعي الشاهد " محمود متولي عواجة "
    س/ ما معلوماتك ؟
    ج/ كنت معين لحراسة الرادار بالكلية واحد طالب لابس ملكي وبسأله قال أنا نوبتجي والنو أنطفأ والطالب ضربني بالخنجر وزعقت حرس سلاح ووقعت على الأرض .
    س/ هل عرفت الذي ضربك ؟
    ج/ لا .

    ثم أستدعي الشاهد " عيد محمد صالح "
    س/ ما معلوماتك ؟
    ج/ نايم بالليل وقمت على حرس سلاح ولقيت أثنين وواحد ملكي وواحد ضربني .
    س/ هل عرفت من ضربك ؟
    ج/ لا .
    س/ الساعة كانت كام ؟
    ج/ معرفش .
    س/ الدنيا كانت نور ولا ضلمه ؟
    ج/ ضلمه .

    ثم أستدعي الشاهد " أحمد عبد الباسط عقل "
    س/ ما معلوماتك ؟
    ج/ أنا خدمة على السور الخارجي ولقيت مدنيين على السور بيسألوا على طالب ويقولوا والدته توفت وشويه وجه الطالب ده ومنعناه من الخروج وشويه النور أنطفأ وبعدين سمعت الصريخ بتاع زميلي ولقيت واحد جاني من ورا وراح خابطني .
    س/ هل عرفت من ضربك ؟
    ج/ لا .
    س/ هل عرفت أحد من الطلبة ؟
    ج/ لا .
    س/ اللي طعنك طالب والا مدني ؟
    ج/ طالب هو اللي مسكني .
    س/ اللي طعنك ؟
    ج/ طالب برضه .

    ثم أستدعي الشاهد " عباس فتحي إبراهيم نعيم "
    س/ ما معلوماتك ؟
    ج/ الساعة 12.30 يوم الحادث كنت نايم وبصيت لقيت حاجة اترمت علي زي كرسي أو حاجة وناس دخلوا يضربوا في وبصيت لقيت واحد وطى في الأرض ومرة واحدة ووقف في كرشي وكان معايا زملائي " فرج مرجان " و "محمود محمد " وقفلوا علينا .
    س/ يعني أيه وقف في كرشك ؟
    ج/ يعني ضربني بالخنجر .
    س/ ما شكل من دخل عليكم ؟
    ج/ معرفش شكلهم ايه .
    س/ الغرفة كانت ضلمه ؟
    ج/ كانت ضلمه .
    س/ معرفتش اللي دخل عليك مدنيين أو عسكريين ؟
    ج/ عسكريين من طلبة الكلية وميزتهم وهم جايين عليّ كانوا لابسين الاسبليط بتاعهم .

    ثم أستدعي الشاهد " فرج عوض مرجان أحمد "
    س/ ما معلوماتك ؟
    ج/ اثنين دخلوا علي ّ كابينة الكهرباء وسألتهم فيه حاجة قالوا عاوزين النوبتجي قلت اصحيه قال فين "محمود المجرى " وده يسلك المجاري قلت ده روح عاوز حاجة ثاني قال لا وهجم عليّ وأنا جيت فوق منه فطعني في ظهري ومعرفش حاجة .
    س/ اللي دخل عليك مدنيين ؟
    ج/ عسكريين بتوع الكلية .
    س/ كيف عرفت انهم عسكريين ؟
    ج/ معلقين واحد سنة ثالثة وواحد سنة أولى.
    س/ هل عرفت أحداً منهم ؟
    ج/ لا
    س/ جوه التحويلة أو بره ؟
    ج/ جوه الكابينة .
    س/ قلت في التحقيق ان واحد نده عليك ولما طلعت واحد ضربك بمطوه ؟
    ج/ أنا ضربت جوه في الكابينة .

    ثم أستدعي الشاهد " محمود محمد أحمد "
    س/ ما معلوماتك ؟
    ج/ الساعة 12.30 تقريباً قمت لقيت طلبة كل اثنين ماسكين واحد من زمايلي وبيضربوا فيه قلت لهم ايه يا طلبة بصيت لقيت واحد منهم ضربني بخنجر تحت عيني الشمال وقال سلم نفسك أحسن لك ولقيت بعد فترة " فرج " مضروب بالخناجر واترمى و"عباس " مكتفينه وضاربينه قلت لهم عاوزين ايه يا جماعة قالوا لي بعدين تعرف وراحوا مكتفني أنا الآخر وقاموا بفصل التيار الكهربائي وقفلوا علينا الباب وفضلنا لغاية الرائد " العيسوي " ما جه .
    س/ كم شخصاً دخلوا عليك ؟
    ج/ حوالي ستة .
    س/ ألم تعرف أحد منهم ؟
    ج/ لا
    س/ هل هم عسكريين أو مدنيين ؟
    ج/ عسكريين وهم طلبة من الكلية .
    س/ كيف عرفت ذلك ؟
    ج/ معلقين الإشارات بتاعتهم .

    ثم أستدعي الشاهد " إبراهيم سلامة حنا "
    س/ ما معلوماتك ؟
    ج/ أنا في الخدمة ولما كبسوا على البوابة زميلي صرخ ولقيت واحد ملكي وواحد ميري ولقيت زميلي متعور ويقول اوعى تسيبه وزملائي اتلمت وأنا صحيت العساكر كلها وبعدين أصبت معرفش أصبت ازاي .
    س/ هل عرفت من المدني ومن العسكري ؟
    ج / لا معرفتش .


    _________________
    <br>

    محمد راضى مسعود
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات: 6403
    نقاط: 14046
    السٌّمعَة: 118
    تاريخ التسجيل: 26/06/2009
    العمل/الترفيه: محامى بالنقض

    default رد: قضية الفنية العسكرية 1974

    مُساهمة من طرف محمد راضى مسعود في الإثنين يوليو 13, 2009 3:13 pm

    .

    ثم أستدعي الشاهد " غنيم عبد العزيز غنيم "
    س/ ما معلوماتك ؟
    أنا مجند في قوة 13 شرطة عسكرية أبلغنا بالحادث فشدينا طواريء ووصلنا الفنية العسكرية وقابلنا اثنين واحد عقيد وواحد مقدم من الأمن المركزي وقالوا فيه عصابة استولت على مخزن السلاح وضابط مباحث الوايلي قبض على 11 واحد وواحد من الفنية ركب مدرعة ودخل المدرعات الكلية وحصل ضرب نار جوه وكان العميد " يسري الشامي " موجود وجه واحد أمرني أدخل معاه طرقه أ-ب ومعنديش أوامر اتحرك داخل الكلية وأمرني العميد أروح معاه وبقيت أنور بنور الموتوسيكل خرج أربع أفراد منهم واحد مات وطالبين بالبنادق والناس جريوا وفضلت أنا بس وطلعت شمال وأول ما تحركت ضربت بالنار ورحت المستشفى .
    س/ الساعة كام أخطرت الشرطة العسكرية أول مرة ؟
    ج/ مقدرش ادي توقيت .
    س/ تلقيت الأمر الساعة كام ؟
    ج/ الساعة 1.30 .
    س/ وصلت الكلية الفنية الساعة كام ؟
    ج/ بعد خمس دقائق أو عشرة .
    س/ قلت أنك أخطرت الساعة 2.30 بعد نص الليل ؟
    ج/ جت لنا إشارة عمليات .
    س/ بدأت تتحرك من الشرطة العسكرية الساعة كام ؟
    ج/ الساعة 1.30 .
    س/ ما المسافة بين الشرطة العسكرية والكلية الفنية وأين تقع ؟
    ج/ في المنطقة المركزية بالعباسية وبينهم عشر دقائق.
    س/ يعني وصلت الساعة 1.30 ؟
    ج/ تقريباً .
    س/ كم عدد القوة ؟
    ج/ أربع مدرعات وفردين موتوسيكل .
    س/ ما مقدار القوة بكل مدرعة ؟
    ج/ المدرعة ثمانية واثنين في كل موتوسيكل .
    س/ هل كنتم مسلحون ؟
    ج/ أيوه .
    س/ هل كان فيه ضرب نار لما وصلتم ؟
    ج/ كان فيه اشتباك جوه وضرب نار .
    س/ كم مدرعة دخلت الكلية ؟
    ج/ أنا عن نفسي دخلت اثنين .
    س/ من قام بالقوة ؟
    ج/ النقيب " عادل فوده " .
    س/ من الذي كان يأمر ؟
    ج/ أنا آخذ الأوامر من السريه .
    س/ فيه مدرعات دخلت الكلية ؟
    ج/ اثنين بطقم كامل وموتوسيكلين .
    س/ يعني فضل بره مدرعتين بس ؟
    ج/ أيوه اتجهوا للباب الخلفي .
    س/ انت دخلت الكلية ؟
    ج/ أيوه .
    س/ لما دخلت المدرعتين استمر الرصاص ؟
    ج/ كان فيه حالة اشتباك .
    س/ قلت مكنش فيه أوامر والعميد"يسري " اداك أمر بالدخول .
    ج/ أيوه .
    س/ ما الفترة التي انقضت بين دخول المدرعتين والموتوسيكلين ؟
    ج/ ثلث ساعة أو ربع ساعة .
    س/ لما دخلت كان ضرب النار مستمر ؟
    ج/ استمر .
    س/ استمر أد ايه ؟
    ج/ مش فاكر .
    س/ من كان يطلق النار ؟
    ج/ معرفش .
    س/ رجال الشرطة كانوا مسلحين ؟
    ج/ أيوه .
    س/ هل أفراد المدرعتين كانوا مسلحين ؟
    ج/ أيوه الموتسيكل طبنجه والمدرعة بندقية آليه واربجيه ومدفع رشاش .
    س/ هل أطلقت أعيره نارية من المدرعتين ؟
    ج/ مكنتش موجود في المدرعتين .
    س/ بعد الحادث هل علمت أن أحد أفراد المدرعتين استعمل سلاحه ؟
    ج/ أيوه استعملوا السلاح .
    س/ هل أحد من أفراد الموتوسيكلين استعمل سلاحه ؟
    ج/ أيوه وأنا منهم واستعملت سلاحي في الهوا .
    س/ هل تستطيع تحديد اتجاه الأسلحة التي أطلقتها المدرعات ؟
    ج/ لا مقدرش .
    س/ ما هي تحميله المدرعة ؟
    ج/ المدرعة لها جدول تحميل متفق عليه انما أنا معنديش فكرة لأني مش من أفراد المدرعات وحامل الآرب معاه شنطتين وحامل البندقية معاه 4 خزن الخزنة 36 طلقة .
    س/ أين وقفت المدرعتان اللتان دخلتا الكلية ؟
    ج/ دخلوا بواسطتي أنا وقفوا عند مبنى كبير معلمين الكلية .
    س/ أين استقريتم في الكلية ؟
    ج/ على بعد 25 متر عند مبنى كبار ضباط الكلية .
    س/هل كنت موجود وقت أن استعمل أفراد المدرعتين سلاحهم وشاهدت هذه الواقعة ؟
    ج/ لا كنت في مكان غير مكان المدرعات .


    _________________
    <br>

    محمد راضى مسعود
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات: 6403
    نقاط: 14046
    السٌّمعَة: 118
    تاريخ التسجيل: 26/06/2009
    العمل/الترفيه: محامى بالنقض

    default رد: قضية الفنية العسكرية 1974

    مُساهمة من طرف محمد راضى مسعود في الإثنين يوليو 13, 2009 3:14 pm

    س/ كيف عرفت أن أفراد المدرعتين استعملوا السلاح ؟
    ج/ عرفت من اللي جم زاروني في المستشفى .
    س/ أنت بنفسك محضرتش ضرب النار من المدرعتين ؟
    ج/ أنا راكب موتوسيكل ولم ألازم المدرعتين أثناء دخولهم .
    س/ أنت قلت أن المدرعات أطلقت أعيره ؟
    ج/ فيه ناس جم يزروني في المستشفى وقالوا لي .
    س/ هم قالوا أنهم ضربوا أعيره ؟
    ج/ أطقم المدرعات حكوا لي بنفسهم أنهم أطلقوا أعيره نارية وفيه شهادة موجودة في إدارة العمليات تثبت عدد الأسلحة التي استهلكت .
    س/ ما الذي دفع أطقم المدرعات إلى إطلاق النار ؟
    ج/ نتيجة الاشتباك اللي كان شغال .
    س/ ضباط الكلية الفنية قالوا انهم قبل وصولكم كانوا قد سيطروا على الموقف وذلك بجلسة أمس ؟
    ج/ لا أنا ما أحبذش الرأي ده .
    س/ هل تقطع أن إطلاق النار كان مستمراً حتى وصولكم للكلية ؟
    ج/ أيوه لحد لما وصلنا .
    س/ الشرطة العسكرية قعدت لامتى ؟
    ج/ ثلاثة أيام حراسة ثابتة .
    س/ تقطع أن إطلاق النار كان مستمراً ؟
    ج/ مستمر لحد أحنا ما وصلنا .

    النيابة :
    س/ ما مصدر علمك ان المدرعتين أطلقتا الرصاص ؟
    ج/ بناء على الشهادة اللي في الشرطة العسكرية .
    س/ هل تأكدت من هذه الواقعة ؟
    ج/ لا .
    س/ هل عرفت أن أحداً أصيب من إطلاق نار المدرعات ؟
    ج/ الدنيا ظلام ووصلنا النور كان مقطوع والتليفون مقطوع ومعرفش .

    المحكمة :
    س/ يعني تجزم أن محدش أصيب ؟
    ج/ مكنتش موجود .

    الدفاع 6 :
    س/ الأمن المركزي هل شاهدت أحداً من أفراده ؟
    ج/ كان هناك عميد مقدم ولقيت عربيتين جيب مكتوب عليهم الأمن المركزي .
    س/ هل وصلت قوات أخرى ؟
    ج / معرفش .
    ( نقلت بنصها وتشكيلها من محضر الجلسة )

    ونلاحظ أن الشهادة الأخيرة قد وضعت ظلالاً من الشك حول رواية الأحداث فالشاهد يقرر أن المدرعتين قد دخلتا إلى مبنى الكلية الفنية وأن الاشتباك كان مستمراً حتى بعد وصولهما .على أي الأحوال هكذا أظهرت شهادة الشهود من الجنود والضباط كل عناصر الخطة التي وضعتها مجموعة كانت نسبة الطلبة بينهم أكثر من 70% ... وظهرت معالمها في اقتحام الفنية العسكرية بعد تخدير و ضرب الحراس والاستيلاء على مخزن الأسلحة اعتماداً على إطفاء النور ... ثم الاستيلاء على مدرعتين تقوم احداها بالذهاب إلى حيث يجتمع رئيس الجمهورية مع آخرين وبذلك يتم السيطرة على مقاليد الحكم وتعلن الدولة الإسلامية ...
    وفي المقابل لم تكن هناك خطة على الإطلاق إلا تلك التي وضعها قائد المجموعات في مواجهة الظرف الذي تم مواجهته فقسم الجنود إلى مجموعتين حتى قضى على الهجوم واعتقل البعض ... وقد تم ذلك طبعاً بعد أن حصرت الكلية الفنية العسكرية عدداً من أبنائها كقتلى أو جرحى ...
    إلا أن الأوراق لا تظهر شجاعة للجنود في الدفاع عن الفنية العسكرية ولا تظهر أي مهارة أو تدريب والأمر يظهر في صورة نكتفي في التعبير عنها بتلك الكلمات كما أن المحكمة أرادت استعراض الشهود على مثل هذا الاسهاب أن تحاصر المتهمين نفسياً وأن تظهر للمجتمع فداحة الجرم الذي ارتكبه المتهمون فضلاً عن تبريرها للحكم الذي سوف يصدر والذي سوف يكون بالإعدام لثلاثة من المتهمين على الأقل وكان هذا التبرير موجهاً إلى الرأي العام الذي كان يستنكر ومازال المحاكم العسكرية .



    (أحمد الرجال لم يكن المصدر الوحيد ولا الشاهد الوحيد)

    حرصت المحكمة على مناقشة بعض المتهمين المعترفين والذين قاموا بدور في الإبلاغ عن واقعة الفنية العسكرية ... وأنا أعتقد أن هدف المحكمة قد تجاوز الوصول للحقيقة ... بل لعلها أرادت أن تقدم للرأي العام مبررات حكم سوف يصدر، فعلى سبيل المثال لقد ناقشت المحكمة المتهم " جلال شفيق علي صقر " وهي تعلم أن " جلال " قد فر من أرض المعركة وذهب للإبلاغ عن أفراد التنظيم بعد أن شعر بأنه تورط في ما لا ينبغي التورط فيه من وجهه نظره وسألته بموافقة الدفاع :

    " س/ أذكر لنا تحركاتك يوم الحادث ؟
    ج/ أنا كنت جاي على أساس دعوة دينية وقال تحب تسمع محاضرة دينية قلت له أيوه فجيت معاه على أساس أحضر المحاضرة الدينية في القاهرة لكن مش عارف فين وسألته المحاضرة فين قال لي معرفش والساعة 11.15 جه شخص ومعاه مطاوي – وعرضها علينا وهو دلوقتي مش معانا وحكى نفس الموضوع اللي هو دخول الفنية العسكرية قال حنخش نعمل كذا وكذا في الفنية ولو حصل لنا إن حد يهجم علينا نهاجمهم وأنا عارضت هذا الموضوع ورحت بلغت .
    س/ من قال لك نسافر القاهرة ؟
    ج/ الأخ " أبو العلا " .
    س/ جيت مع مين في القطار ؟
    ج/ " محمد سليم " و "عماره " و " محمد أنور " و "الباشا " و " محمد أبو العلا " .
    س/ أين توجهتم بعد ما نزلتم من القطار ؟
    ج/ نزلنا رمسيس وبعدين رحنا العباسية .
    س/ ماذا فعلتم في العباسية ؟
    ج/ مفيش حاجة .
    س/ ايه اللي حصل شفت مين في ميدان العباسية ؟
    ج/ أنا منضم من 21 يوم ومعرفش إلا " محمد أنور".
    س/ هل "طلال" كان موجوداً ؟
    ج/ معرفوش إلا في السجن بس .
    س/ لما عرفته في السجن مشفتوش في ميدان العباسية ؟
    ج/ لا .
    س/ هل تعرف " كامل عبد القادر " ؟
    ج/ لا وأعرف " أبو العلا " بس .
    س/ ما هي الطلبات التي طلبها " محمد سليم " في ميدان العباسية ؟
    ج/ كان فيه دعاء تقوله ولما جت ميعاد المحاضرة قالوا حنروح الفنية العسكرية – حنخش وممعناش حاجة .
    س/ ألم يذكر لك " محمد سليم " شيئاً عن التوجه للجنة المركزية ؟
    ج/ لا ما ذكرش أنا سمعت الكلام ده من الناس الموجودين .
    س/ هل وصلت إلى الكلية الفنية العسكرية؟
    ج/ وصلت لأول الشارع ومشيت .
    س/ لما وصلت ايه اللي حصل ؟
    ج/ حركة غير طبيعية يعني مش ثابتة وماشي خايف من أي حاجة هناك .
    س/ ما الذي جعلك تترك من معك ؟
    ج/ حركاتهم غير طبيعية وكانوا مرتبكين وحسيت أنهم حيعملوا حاجة .
    س/ حاجة زي ايه ؟
    ج/ يهجموا على العساكر.
    س/ هل رأيت أضواء تنبعث من الكلية الفنية ؟
    ج/ كان فيه عربية رمسيس طالع منها نور.
    س/ فيه إشارات أعطيت من داخل الكلية الفنية ؟
    ج/ مش متذكر .
    س/ لما انصرفت إلى أين توجهت ؟
    ج/ رحت بيت الرئيس وقابلت النقيب " أحمد حلمي " وقلت له نفس الكلام اللي قلته دلوقتي فوداني للمقدم " ثروت " وحكيت له.
    س/ متى وصلت إلى بيت الرئيس ؟
    ج/ الساعة 12.45 مش فاكر والله اعلم .
    س/ هل حضرت القاهرة يوم 16 ؟
    ج/ لا .


    _________________
    <br>

    محمد راضى مسعود
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات: 6403
    نقاط: 14046
    السٌّمعَة: 118
    تاريخ التسجيل: 26/06/2009
    العمل/الترفيه: محامى بالنقض

    default رد: قضية الفنية العسكرية 1974

    مُساهمة من طرف محمد راضى مسعود في الإثنين يوليو 13, 2009 3:16 pm

    س/ من طلب منك الحضور للقاهرة ؟
    ج/ " أبو العلا " .
    س/" محمد سليم " ألم يطلب منكم شيئاً ؟
    ج/ لا .
    س/ هل التقيت ب"محمد سليم " يوم 17/4 بالإسكندرية قبل حضورك إلى القاهرة ؟
    ج/ لا ووكيل النيابة هو اللي قال الكلام ده .
    س/ كم عدد الأشخاص الذين حضرت معهم في القطار ؟
    ج/ أنا و "محمد سليم " و"محمد أبو العلا " و "محمد أنور" و" عماره " و" الباشا " .
    س/ هل كان معكم شيء ؟
    ج/ كان معانا كتب .
    س/ هل كان معكم ملابس ؟
    ج/ مفيش ملابس .
    س/ ذكرت أن "محمد سليم " كان يتكلم مع واحد اسمه "طلال" ؟
    ج/ "محمد عبد السلام" وكيل النيابة قال تعرف "طلال" قلت له معرفوش وأنا معرفش "طلال" إلا في السجن وأميري كان "أبو العلا".
    س/ وأنت في الميدان هل رأيت مطاوي توزع؟
    ج/ لا .
    س/ قلت ان واحد اسمه "خليفة" ؟
    ج/ مش موجود معانا هنا .
    س/ أليس هو "كامل عبد القادر" ؟
    ج/ لا مش هو .
    س/ قلت ان "محمد سليم" طلب منك الانضمام إلى جماعة إسلامية للانقضاض على اللي بيحكموا ؟
    ج/ لا هو قال لي جماعة تدعو الناس إلى الدين لكن مقلش لي للقضاء على المسئولين .
    س/ قلت ان واحد اسمه عمر أداك تذكرة السفر ؟
    ج/ معرفوش .
    س/ قلت في التحقيق ان اللي ضمك للتنظيم هو " محمد سليم " ؟
    ج/ " أبو العينين " هو اللي ضمني .
    س/ هل دفعت فلوس إلى "محمد السيد سليم"؟
    ج/ كانوا يلموا اشتراكات .
    س/ هل دفعت أنت اشتراكات ؟
    ج/ الله أعلم .
    س/ قلت في التحقيق أنك دفعت 50 جنيه ؟
    ج/ وكيل النيابة هو اللي قال كده .
    س/ قبل أن تنسحب من ميدان العباسية ما الوضع الذي كان عليه الحال ؟
    ج/ وضع عادي وكلام عادي .
    س/ محدش وزع عليكم مطاوي ؟
    ج/ اللي اسمه "خليفة" وأنا معرفوش .
    س/ كنت في مجموعة من المجموعات المنظمة ؟
    ج/ كنت في مجموعة أميرها "محمد سليم " .
    س/ ممن تتكون هذه المجموعة ؟
    ج/ "محمد أنو" و"الباشا" و" عماره" .
    س/ هل حضروا معك يوم الحادث ؟
    ج/ أيوه.
    س/ قلت أنك شفت معاهم أفرولات ؟
    ج/ مقلتش .
    س/ قلت ان "محمد سليم" في العباسية فرق مطاوي وقال عليكم السمع والطاعة ؟
    ج/ محصلش و"خليفة" هو اللي وزع المطاوي.
    س/ قلت أن "محمد سليم " قال لك أنك حتلبس رتبة رائد جيش ؟
    ج/ لا .
    س/ " محمد سليم " كان له اسم حركي ؟
    ج/ "محمد سليم " بس .
    س/ قلت ان اسمه الحركي "عبد الحكيم " ؟
    ج/ مقلتش .
    س/ لما مشيت أخذت ايه ؟
    ج/ أخذت تاكسي .
    س/ متى كان الوقت ؟
    ج/ الساعة واحدة إلا ثلث .
    س/ من قابلك ؟
    ج/ النقيب " أحمد حلمي " وقلت له أنا حسيت بحركة غير عادية وأنه جه واحد وزع مطاوي .
    س/ ألم تذكر ان "محمد سليم " شاور لك على " صالح سريه " في الميدان ؟
    ج/ " محمد عبد السلام " كان يقول حاجات من عنده .
    س/ أنت قلت ان "محمد سليم " راح يتكلم مع اثنين عساكر فقلت له أنت جايبنا علشان نقتل الريس أو نسمع محاضرة دينية ؟
    ج/ ازاي آجي أقتل الريس محصلش .
    ( نقلت بنصها وتشكيلها من محضر الجلسة )

    ( ملاحظة: النيابة أرادت سؤال المتهم فاعترض الأستاذ / نبيل شريبه المحامي ).
    ولعله من الغريب أن يوافق الدفاع على استجواب أحد المتهمين ... إلا أن الاستغراب سوف يزول إذا علمنا أن دفاع المتهم إنما أراد أن يجعل منه شاهداً آخر، أو مصدراً جديداً للدعوى ومن هنا فقد عقب الأستاذ / نبيل شريبه وهو دفاع المتهم على هذه الشهادة بقوله :
    " إن المتهم كان دوره دور المبلغ ولهذا لم يعلم شيئاً عن التنظيم إلا أنه فوجيء الساعة 10.30م بهذا التنظيم ولم يستطع الفرار منهم لأنهم حاوطوه وما قدرش يتصرف إلا لما بدأوا يتحركوا ووصلوا إلى الكلية الفنية العسكرية فاستطاع أن يهرب وذهب إلى رئاسة الجمهورية وأيده في أقواله " طلال "و " السحيمي " و" زيتون "و" مصطفى يحيى " وقالوا إنهم شافوه بيجري والمباحث في مذكرتها قالت إنه حضر يبلغ لذلك فوضعه يختلف عن باقي المتهمين وأنا باطلب الإفراج عنه ".
    ( نقلت بنصها وتشكيلها من محضر الجلسة )

    ومن هنا يتضح أن تنظيم الفنية العسكرية لم يكن تنظيماً بالمعنى الصحيح على الأقل بالنسبة لمجموعة من أفراده ... وأن الأمر كان يتطلب لتنفيذ تلك الخطة إعادة النظر في الكثير من أفراده لتحقيق مستهدف هذا التنظيم ...
    ترى ما هو السبب الحقيقي في الاستعجال وكيف تم اختزال القضية في تلك الأحداث البسيطة والأفراد التي لا تؤمن حتى بفكرة " التغيير بالقوة " ؟!
    ومن الذي دفع بشاب عرضت عليه الفكرة قبل أيام من تنفيذ مخطط تذهب فيه الأرواح ويصاب فيه العديدون من أبناء مصر ؟!
    إن الأمر ليحتاج إلى وقفه ...
    فلو أضفنا هؤلاء المبلغين ... إلى من قاموا بأدوار مشابهة في قضايا تالية على النحو الذي ستتناوله الموسوعة فإن الأمر سوف يحتاج إلى دراسة متخصصة لتعميق هذه الأسباب وترتيبها منطقياً ...فسوف يجد الدارس أن " مصطفى يسري " والذي أصبح طبيباً بعد هذه القضية وهو المتهم رقم 66 في قضية الفنية العسكرية سوف يخرج من هذه القضية ليبدأ في إعادة صياغة تنظيم جديد للجهاد الإسلامي ثم يضم بين صفوفه عدداً من المتهمين في ذات القضية ... ومنهم المتهم رقم 52 " عبد القوي محمد عبد الحفيظ " ويستمر عمل "مصطفى يسري " في إعداده لهذا التنظيم تحت قيادة " محمد سالم الرحال " وهو أردني الجنسية ومن أصل فلسطيني أيضاً وسيكون له شأن عظيم في عالم التنظيمات السرية فيما بعد ...
    المهم أن " مصطفى يسري " سيقدم بين صفوفه " عبد القوي عبد الحفيظ " والذي سيحدث بعد ذلك أن " عبد القوي عبد الحفيظ " سيقدم " مصطفى يسري " وكل من معه إلى المحاكمة في عام 79 على النحو الذي نراه ونحن نستعرض القضية رقم 687 لسنة 79 أمن دولة عليا .
    وتتكرر الفنية العسكرية مرة بعد مرة مع اختلاف يسير يأتي في أسماء المصادر.
    ثم نعود إلى القضية ... والتي بدأ الدفاع في التسابق على تقديم الشهود فيها من المتهمين فالدفاع عن المتهم 13 طلب سماع أقوال المتهمين من 64 وحتى 74 باعتبارهم من الشهود ... وكادت المصيبة أن تحدث حينما طلبت منه المحكمة أن يحدد وقائع الشهادة إلا أن المحامين قد اعترضوا ووقف الدكتور " عبد الله رشوان " ليضع نهاية تلك المأساة فقال :
    " اعترض على مبدأ الاستجواب أصلاً ولا يجوز أن أفتح هذا الباب والمتهم لا يعرف مصلحته"
    وانضم العديد من الدفاع حتى حسم المتهمون الأمر من داخل القفص وقالوا جميعاً :
    " نرفض الاستجواب "
    ثم دفعت المحكمة عن نفسها الحرج الذي وقعت فيه فقالت :
    " اللي عاوز يستجوب يقدم طلب


    _________________
    <br>

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد أبريل 20, 2014 8:57 am